تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فلسطينيون يتهمون الجيش الإسرائيلي باحتجاز وضرب أربعة أطفال في كفرقدوم بالضفة الغربية

اتهم فلسطينيون الجمعة الجيش الإسرائيلي باحتجاز وضرب أربعة أطفال فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين خمس وتسع سنوات في بلدة كفرقدوم في شمال الضفة الغربية، وذلك خلال مواجهات أعقبت مسيرة ضد الاستيطان.

إعلان

اتهم الفلسطينيون الجمعة الجيش الاسرائيلي باحتجاز اربعة اطفال فلسطينيين تتراوح اعمارهم بين خمس وتسع سنوات في بلدة كفرقدوم في شمال الضفة الغربية لاكثر من ساعة قبل اطلاق سراحهم.

وتجري في هذه البلدة مسيرة اسبوعية احتجاجا على الاستيطان الاسرائيلي بمشاركة نشطاء سلام ومتطوعين اجانب غالبا ما تنتهي بمواجهات مع الجيش الاسرائيلي.

وقال مراد (اكرر مراد) اشتيوي منسق المقاومة الشعبية في كفرقدوم لفرانس برس "ان مواجهات جرت بعد مسيرة كفرقدوم الاسبوعية بين افراد الجيش والشبان والمتطوعين الاجانب ونشطاء السلام وابناء البلدة اصيب خلالها ثمانية مواطنين بحالات اختناق بقنابل الغاز المسيلة للدموع ونقل احدهم الى المستشفى".

واضاف ان "اربعة اطفال كانوا متواجدين في منطقة المواجهات، فقام جنود من جيش الاحتلال الاسرائيلي بتوجيه قنبلة صوتية باتجاههم ما اصابهم بالرعب، وبعدها قاموا باحتجازهم وربط ايديهم الى الخلف بشرائط بلاسيتيكة واستجوابهم وضربهم".

والاربعة هم حسام خلدون (7سنوات) وطارق حكمت (9 سنوات ) واحمد عبد السلام (5 سنوات) ومالك حكمت (6 سنوات).

وقال اشتيوي ايضا "لقد تأذى الطفل احمد عبد السلام نفسيا كما تأذى جسديا لانه ضرب على قدمه، وتبول على نفسه وكان عاجزا عن الكلام من شدة الصدمة بعد الافراج عنه".

ولم يتوفر رد فوري من المتحدثة باسم الجيش الاسرائيلي على هذا االحادث.

و انطلقت مسيرة كفر قدوم تحت شعار "السيادة والاستقلال" بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان الاستقلال الفلسطيني.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.