تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيل وعشرات الجرحى في أول مظاهرة مؤيدة لمرسي منذ رفع حظر التجول

قتل شخص وجرح عشرات آخرون في مظاهرة شهدتها مدينة الإسكندرية الجمعة هي الأولى منذ أن أعلنت السلطات المصرية رفع حالة الطوارىء وحظر التجوال المفروضة على 14 مدينة مصرية منذ 14 آب/أغسطس الماضي.

إعلان

وزيرا خارجية ودفاع روسيا في زيارة غير مسبوقة لمصر لتعزيز التعاون بين البلدين

قتل شاب في السادسة عشر من العمر واصيب اخرون الجمعة في مواجهات بين متظاهرين اسلاميين والاهالي في مدينة الاسكندرية الساحلية شمال البلاد، حسبما افاد بيان لوزارة الداخلية المصرية.

وقال بيان الداخلية ان "الطالب ايهاب احمد سليم 16 عاما توفى متأثرا بإصابته بطلق خرطوش فى الصدر كما اصيب اخرون"، ذلك اثر "إشتباكات بين الاهالى والإخوان الذين أطلقوا أعيرة نارية في منطقة الرمل بمحافظة الاسكندرية".

وتتخلل تظاهرات الاسلاميين في مدينة الاسكندرية احداث عنف يسقط فيها اسبوعيا قتلى وجرحى.

وفي حي مدينة نصر، شرق القاهرة، شارك نحو 10 الاف متظاهر من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في مسيرات ضخمة خرجت من مساجد عدة واتجهت جميعا صوب قصر الاتحادية الرئاسي في ضاحية مصر الجديدة.

ولم تسجل احداث عنف خلال هذه المسيرات.

وردد المتظاهرون هتافات مؤيدة لمرسي ومعادية لوزير الدفاع الفريق اول عبد الفتاح سيسي الذي قاد عمليه عزل الرئيس الاسلامي مطلع تموز/يوليو الفائت مثل "الانقلاب هو الارهاب" و"مرسي مرسي".

كما رفع المشاركون في المسيرة التي استغرقت اكثر من اربع ساعات لافتات وصورا للرئيس المعزول بالاضافة الى اوراق صغيرة تحمل شعار "رابعة" اي اربعة اصابع باللون الاسود على خلفية صفراء.

ويشير هذا الشعار الى اعتصام الاسلاميين في منطقة رابعة العدوية الذي فضته السلطات بالقوة مخلفة مئات القتلى في الرابع عشر من اب/اغسطس الماضي.

وفي محافظة الفيوم، الى الجنوب من القاهرة، شارك الاف من مؤيدي مرسي في مسيرات كبيرة خرجت من عدة مساجد، حسبما قالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية.

وتعد تظاهرات الجمعة الاولى منذ ان اعلنت السلطات المصرية رفع حالة الطواريء وحظر التجوال المفروضة على 14 مدينة مصرية منذ 14 اب/اغسطس الماضي.

والخميس، اعلن المتحدث الرسمي باسم مصلحة الطب الشرعي ان 989 شخصا على الاقل قتلوا في محافظتي القاهرة والجيزة منذ فض اعتصامي انصار مرسي في 14 اب/اغسطس الماضي من بينهم 627 في عملية فض الاعتصام الرئيسي في رابعة العدوية.

واعلن الجيش المصري عزل الرئيس الاسلامي في الثالث من تموز/يوليو الفائت استجابة لتظاهرات شعبية حاشدة عبر البلاد طالبت برحيله.

وتقوم السلطات المصرية بحملة امنية ضد انصار مرسي خاصة بعد فض اعتصامات الاسلاميين.

ويحاكم مرسي نفسه بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين امام قصر الاتحادية الرئاسي اثناء وجوده في السلطة في كانون الاول/ديسمبر 2012

 

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.