تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 31 جنديا سوريا نظاميا في انفجار بريف دمشق والجيش السوري يحاصر بلدة قارة

قتل 31 عسكريا سوريا على الأقل، بينهم ثلاثة عمداء ولواء، في تفجير قاعدة للجيش السوري النظامي في ريف دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. بينما أفاد ناشطون معارضون أن بلدة قارة في منطقة القلمون تتعرض للحصار ولقصف مدفعي عنيف.

إعلان

وفاة عبد القادر الصالح قائد لواء التوحيد المعارض متأثرا بجروحه

قتل 31 جنديا سوريا على الاقل بينهم اربعة ضباط كبار الاحد في تفجير قاعدة للجيش النظامي في ريف دمشق، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس "قتل 31 من عناصر القوات النظامية بينهم ثلاثة عمداء ولواء اثر تفجير مبنى في ادارة المركبات يقع في ضواحي مدينة حرستا"، لافتا الى "انهيار المبنى بشكل كامل".

واضاف عبد الرحمن ان "توقيت شن هذا الهجوم له دلالة" وخصوصا ان الجيش النظامي يشن عملية عسكرية واسعة النطاق للقضاء على مواقع مسلحي المعارضة في منطقة ريف دمشق.

واوضح استنادا الى معطيات اولية ان القنبلة وضعت "اما داخل المبنى واما في اسفله وتحديدا تحت نفق"، ملمحا بذلك الى ان مقاتلين معارضين تمكنوا من التسلل الى داخل القاعدة العسكرية.

على جبهة القلمون، قال نشطاء اليوم الاحد ان الجيش السوري يحاصر بلدة رئيسية في منطقة القلمون الجبلية وهي منطقة يستخدمها المعارضون للعبور من لبنان وتربط العاصمة بمعاقل الحكومة على طول الساحل.

واوضح تسجيل مصور بثه النشطاء وجود اضرار ناجمة عن اطلاق مدفعية في الطريق السريع الصغير من بلدة قارة الواقعة على بعد نحو 50 كيلومترا الى الشمال من دمشق. وتقول الامم المتحدة ان قرابة الف عائلة فرت من قارة صوب الحدود اللبنانية أمس السبت مع اقتراب الجيش.

وقالت المتحدثة باسم وكالة الامم المتحدة للاجئين دانا سليمان ان عددا أقل من الأسر عبر الحدود اليوم الاحد. وقد يكون هذا نتيجة إغلاق النقاط الامنية التي اقامها الجيش حول قارة.

والمعركة على منطقة القلمون التي تكهن بها مراقبون من الجانبين منذ شهور قد تؤدي الى حدوث اضطرابات في لبنان حيث يتزايد عدد اللاجئين ويتزايد غضب السنة من جماعة حزب الله اللبناني الشيعية التي تساعد الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية هناك. واستخدمت القوات الموالية للاسد الحصار لاجتثاث المعارضين من المناطق السكنية خلال حرب اهلية ادت الى مقتل 100 الف شخص ونزوح الملايين. وأصبحت استراتيجية الحصار مفضلة للجيش السوري نظرا لقلة تكلفتها المالية والبشرية حتى مع حصار المدنيين.

وتقول دمشق ان الارهابيين يحتجزون سكان المناطق المحاصرة "رهائن". ولم تستطع رويترز الحصول على تصريح رسمي اليوم الاحد فيما يتعلق بحصار قارة.

وتقول الامم المتحدة ان هناك اكثر من مليون سوري محاصرين في مناطق توقفت فيها عمليات تسليم مواد الاغاثة.

وفتح الجيش اليوم الاحد نقطة تفتيش امام المدنيين في ضواحي بيت سحم جنوبي دمشق وهي فرصة نادرة امام المدنيين للفرار من حصار مستمر منذ اكثر من شهر.

واوضحت لقطة مصورة على شبكة الانترنت مئات المدنيين يفرون من المدينة إما سيرا على الاقدام او في سيارات مكدسة بالامتعة.

ولم يتضح بعد السبب وراء السماح لهم بالمغادرة لكن جماعات انسانية كانت تتفاوض احيانا على ابرام هدنة للسماح للمدنيين بالمغادرة.

وتقدم قوات الأسد في القلمون هو الاحدث بين تطورات عسكرية وضعت قوات المعارضة في وضع الدفاع.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان القوات المسلحة سيطرت على المزيد من المناطق على المدخل الجنوبي الشرقي المؤدي الى حلب الواقعة في الشمال.

وعلى الرغم من الخسائر اوضحت لقطات مصورة لنشط ان المعارضين يواصلون الهجوم على قاعدة اللواء 80 بالقرب من مطار حلب التي استعادها الجيش السوري الاسبوع الماضي.

وكالات


 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.