تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسلح يطلق الرصاص في مقر صحيفة "ليبراسيون" بوسط باريس

قال مسؤول في الشرطة الفرنسية وعدد من العاملين في صحيفة "ليبراسيون" إن مسلحا فتح النار على مكتب الصحيفة اليسارية وسط العاصمة الفرنسية باريس اليوم ما أسفر عن إصابة شخص بجروح بالغة وفرار المهاجم. وبعد ذلك بقليل قالت متحدثة باسم بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي إن رجلا أطلق الرصاص خارج مقر البنك في منطقة تجارية بغرب باريس، مضيفة أنه لم يسقط قتلى أو جرحى.

إعلان

فرنسا تكثف تدابيرها الأمنية بعد تهديدات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

فتح رجل مسلح، مجهول الهوية النار صباح الاثنين في بهو صحيفة " ليبراسيون" في باريس وأصاب مساعدا لمصور يعمل في الصحيفة في 27 من العمر.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن الوضع الصحي لمساعد المصور "حرج للغاية" وهو يتلقى العلاج في مستشفى "سال بتريير" بباريس. وأضافت "ليبراسيون" على موقعها الإلكتروني بأن الشرطة رفعت أعيرة فارغة في مكان الحادث وأن التحقيقات جارية لكشف هوية الجاني والأسباب التي دفعته إلى ارتكاب هذا الفعل.

من جهته، أعلن مصدر أمني لم يكشف عن هويته أن الشخص الذي أطلق النار وأصاب مساعد المصور في أسفل البطن لم "ينبس بأية كلمة وغادر الصحيفة مثل ما أتى إليها".

دقائق قليلة بعد وقوع الحادث، أغلقت "ليبراسيون" أبواب مركزها وانتشرت قوات الأمن أمام مقرات المؤسسات الإعلامية الفرنسية الأخرى للتصدي لأي هجوم محتمل.

وقد أعرب فابريس روسلو، مدير الأخبار في "ليبراسيون" عن"انفعاله العميق" من هذا الحادث وانتقد أولئك الذين "يستهدفون الصحافة".

من جهتها روت انستازيا فيكرين، التي تعمل في الجريدة وقائع الحادث قائلة: "لدى وصولي إلى الجريدة، شاهدت شخصا ملقى على الأرض والدم ينزف من جسده". وواصلت: "التقيت بزميلين عند باب المدخل وقالا لي: لقد تم استهدافنا".

وفور وقوع الحادث، طوقت الشرطة المكان فيما تم تعزيز الأمن أمام مراكز صحف أخرى كصحيفة "لوموند" و" لوفيغارو" و" لي أيكو".

ومن إسرائيل، طلب الرئيس فرانسوا هولاند من وزير الداخلية مانويل فالس "توفير كل الإمكانيات اللازمة لتوقيف المشتبه به فورا وكشف ملابسات هذه القضية".

من جهته، انتقل وزير الداخلية فالس فورا إلى مقر جريدة "ليبراسيون" في وسط باريس وعبر "عن تضامنه مع الأسرة الإعلامية"، مكررا أن الحكومة ستبذل كل جهودها من أجل إلقاء القبض على الشخص الذي استهدف الجريدة".

وإلى ذلك، قال موظفون يعملون في الجريدة أن "الحادث لم يدم أكثر من 10 ثواني" وأن "الشخص المسلح أخرج بندقية صيد من كيس وأطلق طلقتين على الشخص الأول الذي قابله".

ويأتي هذا الحادث غداة هجوم وقع الجمعة الماضي داخل قناة "بي أف أم" التلفزيونية حيث هدد مسلح أحد رؤساء التحرير العاملين في القناة قائلا له: "لن تنجو المرة الأخرى".

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.