تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مؤسسة شيراك تمنح جائزتها للطبيب الكونغولي دوني مكواج لدوره في مساعدة المغتصبات

قررت مؤسسة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك للوقاية من النزاعات المسلحة منح جائزتها السنوية للطبيب الكونغولي دوني مكواج تكريما للخدمات الطبية التي قدمها للنساء اللواتي اغتصبن خلال الحروب والنزاعات المسلحة التي عرفها هذا البلد الإفريقي.

إعلان

منحت مؤسسة شيراك للوقاية من النزاعات المسلحة اليوم الخميس جائزتها السنوية للطبيب دوني مكواج الذي يمارس مهامه الطبية في الكونغو الديمقراطية تكريما لما قدمه من مساعدات طبية وسيكولوجية للنساء اللواتي وقعن ضحية الاغتصاب الجنسي خلال النزاعات المسلحة التي عرفها هذا البلد.

وظل دوني مكواج يقدم مساعدات طبية للنساء اللواتي اغتصبن من قبل مسلحين وجنود طيلة 12 سنة. وهو اليوم يعتبر رمزا بارزا في المعركة ضد الاغتصاب الجنسي.

يعمل دوني مكواج في مستشفى "بوكافو" جنوب مدينة "كيفو" كطبيب نساء، عالج حوالي 40 ألف امرأة تعرضت للاغتصاب

وإضافة إلى تقديم العلاج، يقوم أيضا دوني مكواج بالتعرف بشكل طبي على مرتكبي عمليات الاغتصاب وأعمال العنف وهم غالبا ما ينتمون إلى جماعات مسلحة وميليشيات متصارعة في الكونغو الديمقراطية.

وتشير إحصائيات إلى تعرض حوالي نصف مليون امرأة إلى الاغتصاب الجنسي خلال السنوات الـ 15 الأخيرة في الكونغو الديمقراطية، ويعتبر في هذا البلد كسلاح حربي.

ومن المتوقع أن يستلم هذا الطبيب الجائزة من يد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قريبا بباريس.

فرانس24

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.