تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"مراسلون بلا حدود" تستعمل الورقة الأمريكية للضغط على الملك محمد السادس في قضية أنوزلا

دعت مراسلون بلا حدود الولايات المتحدة إلى استغلال زيارة الملك محمد السادس للتطرق إلى وضعية حرية الصحافة في المغرب، مشددة على قضية الصحافي علي أنوزلا إذ طالبت بـ"إسقاط التهم الموجهة إليه".

إعلان

تضارب الأنباء حول مصير موقع "لكم" بعد اعتقال علي أنوزلا

دعت منظمة مراسلون بلا حدود واشنطن إلى استغلال الزيارة، التي يقوم بها العاهل المغربي إلى الولايات المتحدة، "للتطرق إلى قضية الصحافة والإعلام في المغرب"، معتبرة أنها "تدعو إلى القلق"، وشددت خاصة على قضية الصحفي علي أنوزلا المتابع في إطار قانون الإرهاب.

وذكرت المنظمة، في بيان، أن قضية أنوزلا "دليل واضح على الإجراءات التعسفية التي يتم اللجوء إليها باسم مكافحة الإرهاب"، كما أعربت عن "قلقها بشأن هذا الخلط الذي لجأت إليه السلطات المغربية بين العمل الصحفي والتحريض على أعمال إرهابية".

ولفتت مراسلون بلا حدود إلى أن المتابعات القضائية التي ما زال علي أنوزلا يتعرض لها "تمثل خطرا حقيقيا على حرية الصحافة والإعلام في هذا البلد". وطالبت من جديد "بإسقاط التهم الموجهة إلى الصحفي المغربي.

واعتقل أنوزلا، مدير النسخة العربية لموقع "لكم"، يوم 17 سبتمر/أيلول 2013 بالعاصمة المغربية الرباط عقب نشره لرابط إلكتروني يحيل على مقالة صحفية "إل باييس" الإسبانية، تحيل بدورها على شريط فيديو منسوب إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

ويتابع أنوزلا في حالة سراح بعد أن تم الإفراج عنه نتيجة ضغط وطني ودولي من العديد من المنظمات الحقوقية والإعلامية. ومن المرتقب أن يمثل مرة أخرى أمام قاضي التحقيق يوم 23 ديسمبر/كانون الأول، وهي الجلسة التي سيحدد من خلالها إن كان سيتابع طبقا لقانون الإرهاب أو قانون الصحافة. وتعرضه التهمة الذي يتابع بها للسجن لمدة تتراوح بين 10 إلى 30 عاما
 

بوعلام غبشي

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.