تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لاجئون سوريون يضربون عن الطعام في مصر احتجاجا على ظروف اعتقالهم

أضرب قرابة 50 لاجئا سوريا وفلسطينيا عن الطعام للتعبير عن احتجاجهم على ظروف اعتقالهم في الإسكندرية، وقد تم اعتقالهم إثر كشف محاولة انتقالهم بطريقة غير شرعية إلى أوروبا، وفق ما أفادت مسؤولة في الأمم المتحدة.

إعلان

بدأ حوالى 50 سوريا وفلسطينيا آتين من سوريا الجمعة اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم في مصر حيث تم توقيفهم لدى محاولتهم الانتقال بطريقة غير شرعية الى اوروبا، وفق ما افادت مسؤولة في الامم المتحدة.

وقالت هذه المسؤولة في المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة لوكالة فرانس برس ان هؤلاء الاشخاص المعتقلين حاليا في الاسكندرية ثاني كبرى مدن مصر، "رفضوا تناول الطعام الذي نقدمه لهم يوميا".

واضافت المسؤولة طالبة عدم كشف اسمها "يريدون توجيه رسالة بضرورة تحسين ظروف اعتقالهم".

وبحسب السلطات المصرية فإن 320 الف سوري هاربين من النزاع في بلدهم المستمر منذ اذار/مارس 2011 والذي خلف اكثر من 120 الف قتيل، لجأوا الى مصر. بعض هؤلاء حاولوا الانتقال الى اوروبا على متن سفن مكتظة بالركاب قامت البحرية المصرية باعتراضها.

واوضح محمد ديري الممثل الاقليمي للمفوضية العليا للاجئين لوكالة فرانس برس ان السوريين والفلسطينيين المعتقلين "مرغمون على دفع ثمن بطاقة السفر للعودة (الى سوريا او اي بلد مجاور) او البقاء في السجن لمدة غير محددة".

لكن هذا المبلغ بحسب ديري صعب جمعه في كثير من الاحيان بالنسبة للاجئين سبق ان دفعوا "ما بين 3 الاف الى 5 الاف دولار لوسيط" للانتقال عبر السفن الى اوروبا.

ونددت منظمات حقوقية عدة مرارا باعتقال اطفال يافعين مع اهلهم خلال الاسابيع والاشهر الاخيرة في مصر.

وبحسب هيومن رايتس ووتش فإن اكثر من 1500 شخص ممن فروا من سوريا، اعتقلوا في مصر، بينهم 250 طفلا، قبل ان يتم ترحيل غالبيتهم.

 

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.