تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تندد بـ "اتفاق سيء" في جنيف وتؤكد أنها غير ملزمة به

أ ف ب

نددت إسرائيل الأحد بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران والدول الكبرى بشأن الملف النووي الإيراني واصفة إياه بـ"السيء". وقال وزير الاقتصاد نفتالي بينيت "إن الاتفاق يترك الآلة النووية الإيرانية كاملة ومن شأنه أن يسمح لإيران بإنتاج قنبلة في فترة ستة إلى سبعة أسابيع".

إعلان

إيران والدول الست الكبرى تتوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووي

نددت اسرائيل الاحد بابرام "اتفاق سيء" بشأن الملف النووي الايراني في جنيف معتبرة ان طهران حصلت على "ما كانت تريده"، بحسب مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

لوران فابيوس : "هذا الاتفاق يؤكد حق إيران في الحصول على الطاقة النووية السلمية"

وجاء في بيان صدر بعد ساعات من ابرام اتفاق تاريخي بين القوى العظمى وايران في جنيف، "انه اتفاق سيء يقدم لايران ما كانت تريده: رفع جزء من العقوبات والابقاء على جزء اساسي من برنامجها النووي".

وعبر مكتب رئيس الوزراء عن اسفه لان "الاتفاق يسمح لايران بمواصلة تخصيب اليورانيوم، ويسمح ببقاء اجهزة الطرد المركزي كما يسمح بانتاج مواد انشطارية ل(صنع) سلاح نووي".

نتنياهو :"إسرائيل ليست مرتبطة بهذا الاتفاق"

وتابع البيان "ان الاتفاق لم يؤد ايضا الى تفكيك محطة اراك"، المفاعل الذي يعمل بالمياه الثقيلة والواقع في شمال ايران. مضيفا "ان الضغط الاقتصادي المفروض على ايران كان يمكن ان يفضي الى اتفاق افضل من شأنه ان يؤدي الى تفكيك القدرات النووية الايرانية".

واكد وزير الاقتصاد نفتالي بينيت من جهته ان اسرائيل غير ملزمة باتفاق جنيف ومن حقها الدفاع عن نفسها.

وقال بينيت زعيم حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف القريب من لوبي المستوطنين "ان اسرائيل غير ملزمة باتفاق جنيف. ان ايران تهدد اسرائيل ومن حق اسرائيل الدفاع عن نفسها".

جون كيري : "سنستمر بالعمل على منع إيران من الحصول على السلاح النووي"

واضاف الوزير لاذاعة الجيش "ان الاتفاق يترك الالة النووية الايرانية كاملة ومن شأنه ان يسمح لايران بانتاج قنبلة في فترة ستة الى سبعة اسابيع. ان اسرائيل جاهزة لاي احتمال".

وقد عارض نتانياهو بشراسة اي تخفيف للعقوبات المفروضة على ايران ولوح في الماضي بالتهديد بشن هجوم عسكري اسرائيلي على المنشآت النووية الايرانية.

روحاني : "لقد اعترفت القوى الكبرى بحق إيران في الحصول على الطاقة النووية"

وسعى وزير الخارجية الاميركي من جهته الى طمأنة اسرائيل. وصرح في جنيف "ان هذا الاتفاق سيجعل العالم اكثر امنا (...) واسرائيل اكثر امنا، وشركاءنا في المنطقة اكثر امنا".

واضاف انه "لا يوجد اي فرق بين الولايات المتحدة واسرائيل بشأن الهدف النهائي وهو ان ايران لن تمتلك القنبلة النووية".

في المقابل عبر نتيانياهو عن عدم توافقه مع الولايات المتحدة بشأن امكانية اتفاق لا يؤدي الى وقف انشطة ايران لتخصيب اليورانيوم.

أ ف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.