تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تسعى إلى طمأنة إسرائيل بعد الاتفاق حول النووي الإيراني

أ ف ب

تسعى الولايات المتحدة إلى طمأنة إسرائيل بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن البرنامج النووي الإيراني والذي أثار استياء تل أبيب ووصفته بـ"الخطأ التاريخي". وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد وأكد له "أن الولايات المتحدة ستبقى على التزامها" بالدفاع على مصالح إسرائيل.

إعلان

إيران والدول الست الكبرى تتوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووي

صمت عربي حذر إزاء الاتفاق النووي الإيراني وسط ترحيب دولي

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد لبحث الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي، والذي يهدد بتوتير العلاقة بين الدولتين الحليفتين.

نتنياهو :"إسرائيل ليست مرتبطة بهذا الاتفاق"

وبعد ساعات قليلة على إبرام الاتفاق، انتقد نتانياهو بشدة ما وصفه ب "الخطأ التاريخي"، مؤكدا أنه يترك لإيران القدرة على تطوير قنبلة نووية.

لكن مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين، روسيا و ألمانيا) المشاركة في المفاوضات أشادت بالاتفاق واعتبرته خطوة أولى نحو إزالة مخاطر أي تصعيد عسكري على خلفية البرنامج النووي الإيراني.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في تصريحات من على متن الطائرة الرئاسية الأميركية (إير فورس وان) المتجهة إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة، إلى أن أوباما ونتانياهو أعادا التأكيد على هدفهما المشترك في منع إيران من حيازة السلاح النووي.

وأضاف المتحدث "تماشيا مع التزامنا بالتشاور عن كثب مع أصدقائنا الإسرائيليين، الرئيس أبلغ رئيس الوزراء رغبته في بدء الولايات المتحدة وإسرائيل على الفور بمشاورات تتناول جهودنا للتفاوض على حل شامل".

ولفت المتحدث إلى أن أوباما أكد أن مجموعة 5+1 ستسعى إلى الحصول على "اتفاق دائم، سلمي وشامل من شأنه أن يجد حلا لمخاوف المجتمع الدولي حيال البرنامج النووي الإيراني."

وتخشى إسرائيل والقوى الغربية الكبرى من وجود أهداف عسكرية للبرنامج النووي الإيراني، وهو ما تنفيه طهران باستمرار وتؤكد على الطابع السلمي لهذا البرنامج.

وأبدى إيرنست تخوفا من إمكان فرض الكونغرس عقوبات إضافية على إيران إلا انه تفادى الرد على سؤال عما إذا كان أوباما سيستخدم حق النقض ضد إقرار مثل هذه العقوبات في الكونغرس.

وقال المتحدث إن أوباما ونتانياهو اتفقا على الإبقاء على "تواصل وثيق" بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف أن أوباما شدد على "أن الولايات المتحدة ستبقى على التزامنا الصارم تجاه إسرائيل التي لديها أسباب وجيهة للتشكيك بنوايا إيران".
 

فرانس 24 / أ ف ب   

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.