تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مؤتمر جنيف 2 حول سوريا سينعقد في 22 كانون الثاني/يناير

أ ف ب

بعد 32 شهرا على بدء النزاع في سوريا حيث قتل عشرات الآلاف من المدنيين، يلتقي لأول مرة على طاولة الحوار ممثلو الحكومة السورية بالمعارضة خلال مؤتمر جنيف 2 الذي حدد الـ 22 كانون الثاني/يناير المقبل كموعد لانعقاده.

إعلان

يجتمع ممثلو الحكومة السورية والمعارضة للمرة الأولى في جنيف في 22 كانون الثاني/يناير بعد مرور 32 شهرا على النزاع الذي قتل فيه عشرات الآلاف من المدنيين، حسب ما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان له.

وقال فيه  إنه "مهمة تبعث على الأمل"، لكنه ذكّر الطرفين بأن هدف الاجتماع هو تطبيق الخطة لحل النزاع سياسيا التي اعتمدت في حزيران/يونيو 2012 من قبل القوى الكبرى.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي إن "الأمين العام ينتظر من المندوبين السوريين أن يحضروا إلى جنيف وهم مدركون أن هذه الخطة هي الهدف ومع نية جدية بوقف الحرب التي أسفرت عن مقتل أكثر من مئة ألف شخص وشردت حوالي تسعة ملايين شخص من منازلهم وتسببت بعدد لا يحصى من المفقودين والمعتقلين وأثارت الاضطراب في المنطقة وفرضت عبئا غير مقبول على الدول المجاورة لسوريا".

وأضاف الناطق نقلا عن الأمين العام للأمم المتحدة أن "النزاع مستمر منذ فترة طويلة. وسيكون أمرا لا يغتفر عدم اقتناص هذه الفرصة لوقف المعاناة والدمار اللذين سببهما".

وأبدى الائتلاف الوطني السوري منذ أيام استعداده للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 لحل الأزمة السورية، شرط أن يؤدي هذا المؤتمر إلى تشكيل سلطة انتقالية بصلاحيات كاملة، وألا يكون لنظام الرئيس بشار الأسد أي دور في المرحلة الانتقالية.

وجاء في بيان الهيئة العامة للائتلاف بأن" أقرت استعداد الائتلاف المشاركة في المؤتمر على أساس نقل السلطة إلى هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات الرئاسية والعسكرية والأمنية وعلى ألا يكون لبشار الأسد وأعوانه الملطخة أيديهم بدماء السوريين أي دور في المرحلة الانتقالية ومستقبل سوريا".

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.