تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مارادونا وبن جونسون يحثان الرياضيين على تفادي المخدرات والمنشطات

أ ف ب

قدم الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا والعداء الكندي بن جونسون شهادتهما عن تعاطي المخدرات والمنشطات خلال فعاليات "المؤتمر الرابع للرياضة في مواجهة الجريمة" الذي تنظمه شرطة دبي في الإمارات العربية المتحدة. وشدد مارادونا على أن "المخدرات لا تترك مجالا للتفكير". من جهته، أقر بن جونسون قائلا: "المنشطات كانت أكبر خطأ في حياتي".

إعلان

تجديد عقد مارادونا سفيرا للأحداث الرياضية الدولية في إمارة دبي

أدلى الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا والعداء الكندي بن جونسون، أشهر الرياضيين الذين تعاطوا المخدرات والمنشطات في العصر الحديث، شهادتهما خلال" المؤتمر الرابع للرياضة في مواجهة الجريمة " الذي تنظمه شرطة دبي ويختتم غدا الأربعاء.

وكان مارادونا قد أدين من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بتعاطي المنشطات خلال كأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة الأميركية وتم استبعاده من البطولة. ولاحقا أصبح أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم يتعاطى المخدرات.

وقال مارادونا في شهادته "بالنسبة لقضية المنشطات فإن "فيفا" ظلمني حين استبعدني من مونديال 1994. مادة إيفدرين التي اكتشفت في دمي تستخدم لعلاج بعض الأمراض ومن السهل الحصول عليها في الولايات المتحدة الأميركية التي احتضنت المنافسات، اعتبر نفسي مظلوما في هذه الحادثة لأنني كنت أريد علاج مرضي وليس تحسين مستواي الرياضي. ولقد بقيت وحدي أصرخ أنني بريء وتخلى الجهازان الفني والطبي للمنتخب عني، ومنذ ذلك الوقت فإن علاقتي بالاتحاد الدولي لكرة القدم ليست على ما يرام".

وتحدث مارادونا عن تعطيه المخدرات وقائلا "لا أخجل من الحديث عن تجربتي مع المخدرات، كانت هناك ظروفا اجتماعية جعلتني أخوض هذه التجربة الصعبة التي مرت علي، وقد تجاوزتها عن طريق حب عائلتي ".

وشدد مارادونا على أن " المخدرات لا تترك مجالا للتفكير الصحيح بل تؤدي إلى ارتكاب الأخطاء ".

وروى مارادونا كيف عاش حياة فقيرة صعبة في طفولته، فقال " والذي كان يعمل من أجل إطعام 8 أطفال، وأمي كانت لا تأكل أحيانا من أجل إطعام أطفالها".

بن جونسون : "أطالب كل الرياضيين بعدم تعاطي المنشطات"

من جهته، جرد بن جونسون من ميداليته الذهبية ورقمه القياسي في سباق 100 م خلال أولمبياد سيول عام 1988 . وأبدى بن جونسون ندمه على ذاك قائلا "ارتكبت أكبر خطأ في حياتي. وأطالب كل الرياضيين بعدم تعاطي المنشطات."

وتابع العداء " كنت أحب الرياضة منذ صغري وعندما هاجرت من جامايكا إلى كندا مع والدتي أصبحت أشارك في بعض سباقات الجري ، وانغمست في المنشطات عام 1987 حيث كنت أتدرب ستة أيام في الأسبوع لمدة خمسة ساعات في اليوم ولذلك تناولت المنشطات لتحسين أدائي والفوز في الأولمبياد".

وأكد أنه بعد " تجريدي من الميدالية الذهبية عانيت من حالة فنية سيئة، وقد تغلبت على كل ذلك بالعزيمة والإرادة ووقوف والدتي إلى جانبي ".
 

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن