تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مظاهرات بانكوك تمتد إلى مدن تايلاندية أخرى

أ ف ب

امتدت المظاهرات المطالبة بسقوط الحكومة في تايلاند، والتي تعتبر غير مسبوقة منذ الأزمة السياسية الدامية في 2010، إلى مدن أخرى، حيث قام المتظاهرون باحتلال بعض الوزارات.

إعلان

شملت المظاهرات المطالبة بسقوط الحكومة والتي انطلقت من بانكوك مدنا أخرى من تايلاند اليوم الأربعاء بعد أن تمكن المتظاهرون من احتلال بعض الوزارات في تحرك غير مسبوق منذ الأزمة السياسية الدامية في 2010.

وما تزال وزارة المالية الأربعاء محتلة من قبل المتظاهرين الذين توجه آلاف منهم نحو مجمع يضم أجهزة حكومية عدة في ضاحية بعيدة عن المدينة سيرا على الأقدام مثل سوثيب أوعلى متن دراجات نارية أو في سيارات بيك أب.

وفي هذه الأثناء تستمر المناقشة في البرلمان حول مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة طرحتها المعارضة.

فبعد أسابيع من الحراك يتجمع عشرات آلاف الأشخاص منذ الأحد للمطالبة برحيل رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا مبدين كراهيتهم لشقيقها تاكسين شيناوترا رئيس الوزراء السابق الذي أطاح به انقلاب عسكري في 2006 مما يثير المخاوف من حصول تجاوزات في العاصمة التي اعتادت على أعمال العنف السياسي في السنوات الأخيرة.

وفي المقابل أكدت رئيسة الوزراء استعدادها للحوار مع سوثيب كما جددت التأكيد على أن الدولة "لن تلجأ إلى العنف". وقالت "لا يوجد سوى ديمقراطية واحدة وحكومة منتخبة واحدة، وليس نظام تاكسين"، رافضة وصف معارضيها لها بأنها دمية بيد شقيقها.

ويذكر أن هذه المظاهرات قد اندلعت إثر قانون عفو اعتبروه مفصلا على قياس تاكسين الذي حكم عليه بالسجن سنتين بتهم اختلاس أموال. ورفض مجلس الشيوخ لهذا النص لم ينجح في تهدئتهم.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.