تخطي إلى المحتوى الرئيسي

متظاهرون يضرمون النار في مقر حركة النهضة في قفصة بجنوب تونس

أ ف ب

هاجم نحو ألف متظاهر المقر الرئيسي لحركة النهضة الحاكمة بمدينة قفصة جنوب تونس، ليحرقوه على كامله ويخربون ما فيه. وتشهد المدينة إضرابا عاما احتجاجا على استثنائها من مشاريع صحية جديدة أعلنتها الحكومة الأسبوع الماضي.

إعلان

الأحزاب السياسية التونسية تتفاوض حول هوية رئيس الحكومة الذي سيخلف العريض

 هاجم نحو ألف متظاهر الأربعاء مقر حركة النهضة الإسلامية الحاكمة في مركز ولاية قفصة جنوب تونس، وأضرموا النار فيه، كما ألقوا بمحتوياته في الشارع وأحرقوها.

كما اعترض المتظاهرون سيارات الإطفاء ومنعوها من الوصول إلى مقر الحزب.

وكانت الشرطة أطلقت صباحا قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات من المتظاهرين الذين اقتحموا مقر الولاية التي تشهد إضرابا عاما ليوم واحد احتجاجا على استثنائها من مشاريع صحية جديدة أعلنتها الحكومة الأسبوع الماضي، وتتعلق بإحداث ثلاث كليات للطب في ولايات الكاف (شمال غرب) وسيدي بوزيد (وسط غرب) ومدنين (جنوب) وكلية لطب الأسنان في القصرين (وسط غرب) وكلية صيدلة في جندوبة (شمال غرب).

وأثار الإعلان احتجاجات في الولايات التي تم استثناؤها من المشاريع بينها قفصة التي تعتبر المركز الاستراتيجي لإنتاج الفوسفات في تونس.

"الشعب يريد إسقاط النظام"

وحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية تجمع حوالي ستة آلاف متظاهر (وفق الشرطة) أمام مقر الولاية مرددين شعارات معادية للحكومة مثل "الشعب يريد إسقاط النظام".

وليست هي المرة الأولى التي يتعرض فيها مقر حركة النهضة للحرق والتخريب فخلال السنتين الماضيتين شهد مكتب الحزب الحاكم عمليات تخريب مماثلة.

وتشهد حركة النهضة معارضة متزايدة من قبل التونسيين الذين يتهمونها بمحاولة "فرض" أسلوبها الاسلامي على المجتمع التونسي.

 

فرانس24 / أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.