تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش الفرنسي يستعد للتدخل في أفريقيا الوسطى لـ"إقرار النظام"

أ ف ب

يستعد الجيش الفرنسي للتدخل عسكريا في جمهورية أفريقيا الوسطى بهدف "إقرار النظام العام" في هذا البلد، بحسب ما أفادت به بعض المصادر، وأوضح مصدر أن دوريات مشتركة تقوم بها حاليا فرق تتكون من رجال القوات الأجنبية وعناصر القوة الأفريقية المنتشرة في بانغي وقوات أمنية من هذا البلد.

إعلان

 فرنسا سترسل حوالي ألف جندي إلى أفريقيا الوسطى لتعزيز الأمن

أفادت مصادر متطابقة أن الجيش الفرنسي، الذي يستعد للتدخل عسكريا لإقرار النظام في أفريقيا الوسطى، بدأ ينقل رجالا وعتادا إلى بانغي من البلدان المجاورة.

وأفاد مصدر لوكالة الأنباء الفرنسية، طلب عدم ذكر اسمه، أن "عدة رحلات لطائرات عسكرية فرنسية تمت خلال الساعات الأخيرة بفارق ساعات قليلة قادمة خصوصا من الغابون لنقل العتاد".

من جهة أخرى أفاد الخميس مصدر عسكري من أفريقيا الوسطى أن "عدة آليات دورية ونقل الجند" وتحديدا "آليات مدرعة من طراز في.ا.بي، وفي.بي.ال، وصلت من الكاميرون برا ونقلت مباشرة إلى ثكنة مبوكو" القاعدة الأفريقية في أفريقيا الوسطى.

وأوضح المصدر أن "دوريات مشتركة تقوم بها حاليا فرق تتكون من رجال القوات الأجنبية وعناصر من الرجال الـ410 المنتشرين في بانغي بانسجام مع القوة الأفريقية وقوات الدفاع عن الأمن من أفريقيا الوسطى، بعمليات استطلاع على الأرض".

وأعلنت فرنسا الاثنين نشر ألف جندي لاستتباب النظام في جمهورية أفريقيا الوسطى ودعم قوات ميسكا الأفريقية في إطار قرار يتوقع أن تتخذه الأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

وفي شوارع العاصمة أصبحت آليات القوات الفرنسية أكثر عددا في حين يثير الانتشار الفرنسي المناقشات والأمل في وضع حد للتجاوزات.

وتتخبط أفريقيا الوسطى في الفوضى وأعمال عنف يومية في مناطقة النائية كما في بانغي منذ أن أطاحت حركة سيليكا المتمردة بقيادة ميشال جوتوديا بنظام الرئيس فرانسوا بوزيزيه في نهاية آذار/مارس.

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.