تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تبرئة ثلاثة ضباط شرطة بمصر متهمين في قضية تعذيب إسلاميين

أرشيف

برأ القضاء المصري الخميس ثلاثة ضباط شرطة متهمين في تعذيب إسلاميين خلال عهد حسني مبارك. ويأتي هذا الحكم غداة إدانة 14 شابة وسيدة من جماعة الإخوان المسلمين بالحبس 11 عاما بتهمة "قطع الطريق وتكدير السلم العام وتحطيم واجهات محلات".

إعلان

السجن 11 عاما لـ 14 امرأة من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة

برأ القضاء المصري الخميس ثلاثة ضباط شرطة متهمين بتعذيب خمسة سجناء إسلاميين في عهد حسني مبارك الذي تمت الإطاحته به بموجب ثورة كانون الثاني/يناير 2011.

ويعمل الضباط الثلاثة في جهاز أمن الدولة الذي كان مسؤولا عن متابعة الأنشطة السياسية لمختلف الحركات والأحزاب السياسية في البلاد في عهد مبارك، وتم حله بعد سقوطه حيث أنشأ جهازا بديلا أطلق عليه "جهاز الأمن الوطني".

ووجهت إلى الضباط اتهامات بضرب وتعذيب خمسة سجناء إسلاميين بالصدمات الكهربائية وحرمانهم من الطعام لانتزاع اعترافات منهم في قضية تتعلق بمجموعات إسلامية متشددة.

سجناء من مؤيدي الإخوان يلقون مصرعهم وهم قيد الاعتقال - 2013/08/19

ويأتي هذا الحكم غداة الحكم أصدرته محكمة جنح في الإسكندرية (شمال البلاد) بحبس 14 شابة وسيدة من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين 11 عاما بتهمة "قطع الطريق وتكدير السلم العام وتحطيم واجهات محلات" أثناء مشاركتهن في تظاهرة معارضة للجيش ومؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ومنذ قيام الجيش بعزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي، قتل أكثر من ألف شخص معظمهم من مؤيديه إضافة إلى اعتقال الآلاف منهم.

وأصدر الرئيس المصري الموَقت عدلي منصور الأحد الماضي قانونا لتنظيم التظاهر، يحظر أي تظاهرات أو تجمعات من دون تصريح مسبق من وزارة الداخلية. واثأر هذا القانون انتقادات واسعة في البلاد.

والثلاثاء، اندلعت اشتباكات بين متظاهرين محتجين على القانون وقوات الأمن في وسط القاهرة.

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.