تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة الأوكرانية تطالب الرئيس يانكوفيتش بالاستقالة وواشنطن تندد باستخدام القوة

أ ف ب

طالبت المعارضة الأوكرانية السبت رئيس البلاد فيكتور يانكوفيتش بالاستقالة، داعية مواطنيها للنزول مجددا إلى الشوارع، بعد استخدام القوة من قبل الشرطة لتفريق المتظاهرين. ونددت واشنطن والاتحاد الأوروبي بلجوء السلطات الأوكرانية إلى العنف.

إعلان

الشرطة الأوكرانية تفرق بالقوة احتجاجات مؤيدة لأوروبا

دعت رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة المعارضة يوليا تيموشنكو التي تقضي عقوبة بالسجن، الأوكرانيين الى "الوقوف في وجه الديكتاتورية" والتعبئة الأحد في وسط كييف.

وقررت المعارضة تنظيم تظاهرة جديدة ظهر الأحد عند الساعة 10,00 ت.غ. قرب نصب أقيم في ذكرى الشاعر والبطل الوطني تاراس شيفتشنكو. وقالت تيموشنكو، التي تقضي عقوبة بالسجن سبع سنوات والتي يطالب الاتحاد الأوروبي بالإفراج عنها، "لا تغادروا الشارع طالما لم تتم الإطاحة بالنظام".

ونزل حوالى عشرة ألاف شخص بحسب تقديرات مراسل وكالة الأنباء الفرنسية مساء السبت إلى ساحة ميخائيلوفسكي بالقرب من ساحة الاستقلال حيث تم تفريق المعارضين صباحا. وفجر السبت قامت شرطة مكافحة الشغب بتفريق حوالى آلف متظاهر بالقوة من ساحة الاستقلال بوسط العاصمة كييف احتجاجا على رفض الرئيس فيكتور يانوكوفيتش التوقيع على اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، جرى التحضير له منذ أشهر.

وأكد مصدر في شرطة في كييف أنه تم اعتقال 31 شخصا بتهمة "الشغب ورفض الانصياع". وأضاف إن أغلبهم قد تم إطلاق سراحه لاحقا. وأعلن ارسيني لاتسينيوك، المقرب من يوليا تيمشنكو، وفقا لبيان صادر عن حزبه حزب (الوطن) "نطالب باستقالة الحكومة وهذا الوزير الذي فض تظاهرة سلمية مؤيدة لأوروبا".

وأضاف "إن مطالبنا هي استقالة زاكارتشينكو (وزير الداخلية) والتحقيق معه وملاحقته، واستقالة الحكومة والرئيس وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.

وفي ردود الفعل، نددت الولايات المتحدة السبت ب"العنف" الذي تمارسه السلطات الأوكرانية بحق متظاهرين مؤيدين للاتحاد الأوروبي، داعية هذه السلطات إلى احترام "حرية التعبير والتجمع".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي في بيان إن "الولايات المتحدة تدين عنف السلطات الحكومية بحق متظاهرين مسالمين في كييف اليوم"، مشددة على أن "لا مكان للعنف والترهيب في أوكرانيا اليوم".

كما عبر السفير الأمريكي في أوكرانيا السبت عن إدانته لأي "عنف ضد متظاهرين مسالمين". وكتب السفير جيفري بيات على تويتر "ما زلت أحاول فهم ما جرى، لكنني أدين بالتأكيد أي عنف ضد متظاهرين مسالمين".

وندد الاتحاد الأوروبي بدوره "باللجوء إلى القوة بحق متظاهرين مسالمين" وقال إنه "يتابع الوضع عن كثب" بحسب وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكيفيسيوس الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد.

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.