تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الغوطة: الأدلة التي تكتّم عليها أوباما

عناوين اليوم أتت باردة سواء أكان من الولايات المتحدة أم من أوروبا أم من الشرق الأوسط. تقرير صحافي يكشف أن جبهة النصرة هي ايضاً قادرة على استخدام غاز السارين في الغوطة. وقمة الكويت تتخلص من الاتحاد وتتركه للرياض. والتجسس ايضاً عبر ألعاب الفيديو.

إعلان

"ثلج ورعد وبرد وريح"، تعنون يومية الجمهورية اللبنانية. لتدق ناقوس الخطر من العاصفة الروسية والتي يتوقع أن تضرب لبنان في اليومين المقبلين. ناقوس الخطر لجهة عدمِ جهوزية البنى التحتية في لبنان. و ناقوس الخطر بالنسبة للاجئين السوريين وقدرتهم على مواجهة موجة الصقيع.

هم جديد يضاف إلى سلة السوريين، في اليوم الألف لدرب آلامهم تكتب السفير اللبنانية. لكن أتكون سيطرة الجيش السوري على النبك وتأمين طريق دمشق-حمص، بداية لنهاية الأزمة؟ تتساءل السفير والتي ترى أن الأمم المتحدة قادرة على تحين هذا التقدم العسكري للنظام لفرض تنازلات على القوى الإقليمية، في ظل سياسة الصمت السلبي التي تتبعها السعودية إزاء جنيف اثنين، وتمسكها برفض مشاركة إيران في جنيف اثنين.

جنيف اثنين الذي لا يحتمل تأجيلاً جديداً، تقول السفير. فيما تسرّب الجمهورية اللبنانية أن المشروع الروسي يبدو الأقرب إلى التبلور وهو ينص على وقف فوري للقتال، وتشكيل حكومة انتقالية تضع حداً لمركزية نظام البعث، والتمديد للأسد لعام أو عامين على الأقل، وإلغاء أية دعوة لانتخابات رئاسية العام المقبل. وتنازل الأسد عن الكيماوي السوري يعزز من فرص قبول هذا المشروع.

والحديث عن الكيماوي يأخذنا إلى الصحافي سيمور هيرش، والذي كشف عن أحداث سجن غريب قبل أعوام. الأخبار اللبنانية تنشر آخرَ تقارير هيرش، والتي رفضت واشنطن بوست ونيويوركر نشرها لعدم دقة المصادر. تقرير يتّهم فيه إدارة أوباما بعدم تقديم كافة المعلومات الاستخبارية في الحملة التي شنتها إثر مجزرة الغوطة الكيماوية، تمهيداً للضربة العسكرية المحتملة حينها ضد سوريا. هيرش يرى أن أوباما أغفل عمداً مصارحة الرأي العام بأن جبهة النصرة هي أيضاً قادرة اليوم على استخدام غاز السارين السام. تقرير هيرش لا يتهم المعارضة مباشرة، لكنه يقول إن الأدلة المتوفرة لدى أوباما ليست دامغة حول مسؤولية النظام السوري.

وفي ظل الأزمات الدائمة في المنطقة، اللافت اليوم هو، نزع فتيل أزمة برزت في الأيام الأخيرة. قمة الكويت تؤجّل الاتحاد، بهذا العنوان تختصر الحياة اللندنية الحلّ الكويتي للأزمة بين السعودية وسلطنة عمان حول مسألة الاتحاد الخليجي. لتنطلق قمة مجلس التعاون الخليجي اليوم بملفات أقلّ تعقيداً. أمير الكويت أعلن أن فكرة الاتحاد ستقرّ إذا تم الاتفاق عليها، خلال قمة خاصة ستعقد في الرياض، مبعداً بذلك التوتّر عن أرضه، ترى الحياة.

والأخبار اللبنانية تتساءل، كيف لمجلس التعاون الذي لم ينجح في الاتفاق على عملة واحدة، ولا على اتحاد جمركي، أن ينجح في الاتفاق على مشروع الاتحاد؟ خصوصاً في ظل الانقسامات حول أغلب الملفات من سوريا إلى مصر فإيران. التمرّد على السعودية، ترى الأخبار، بدأ وأتى مفاجئاً من عمان، والتي على عكس عاجتها الهادئة، هددت بالانسحاب من مجلس التعاون في حال تم إقرار الاتحاد. والرد السعودي أتى بأن الاتحاد أمرٌ حتمي، سواءٌ انضمت عمان أم رفضت. تأجيل إذاً للمواجهة، لكنّ الأكيد هو أن الاتحاد لن يكون بالأمر السهل.

ليس بالسهل، لكنّه ضروري لمواجهة الخطر الإيراني، هذا ما تشدد عليه السعودية. فهل باتت إيران أم الذرائع تتساءل هآرتز الاسرائيلية، والتي ترى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتّخذ من إيران ذريعةً جديدة لعرقلة محادثات السلام مع الفلسطينيين. فيما يرى الفلسطينيون أن واشنطن تراضي اسرائيل بشأن الاتفاق مع إيران على حسابهم. هآرتز ترى ان نتنياهو يلعب لعبة خطرة، فهو يقحم إيران في ملف محادثات السلام بعد أعوام من إبقائها خارجه، فهل هو مستعد للتعامل مع هذا التعقيد الجديد، تتساءل هآرتز.

تعقيد آخر، هذه المرّة، يواجهه رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، تقول يومية لوموند الفرنسية. فهو الذي دعا فرنسا للتدخل العسكري، اليوم يخشى على بقائه في الحكم، إثر تصريحات الرئيس فرانسوا هولاند عبر قناتنا حول عدم إمكانية بقاء رئيس في الحكم لم يتمكّن من فعل شيء لوقف سفك الدماء. تصريحٌ أتى عقب بدء التدخّل، والجنرالات المحيطة بدجوتوديا ترى أنّه وقف في فخ الفراشة سانغاريس، وهو اسم العملية الفرنسية. لكنّ دجوتوديا صرّح أنّه يرى في هذا تأويلاً لأقوال هولاند خارج إطارها، فيما طمأنته السفارة الفرنسية قائلة إن هناك ضرورة لإجراء انتخابات رئاسية مبكّرة، لكنّ فرنسا لا تريد قلب نظام الحكم في البلاد.

فخ آخر، هذه المرّة في أوروبا، وقعت فيه بروكسل، تعنون دير شبيغل الألمانية نقلاً عن دبلوماسي أوروبي قاد محادثات الشراكة مع أوكرانيا. فخ يضع الاتحاد الأوروبي اليوم أمام مأزق حرج، بحسب قوله، فهو لا يستطيع السكوت عن قمع المتظاهرين، لكن في الوقت نفسه يانوكوفيتش يتمتّع بشرعية صناديق الاقتراع. أوكرانيا اليوم منقسمة بين من يريد اوروبا ومن يريد روسيا، لكن في الحالتين، موسكو هي أيضاً تقع في فخ أوكرانيا، فبوتين بحسب دير شبيغل، يقلل من اهمية الشارع المعارض ليانوكوفيتش. وتحطيم تمثال لينين في كييف نهاية الأسبوع دليل على أن الاتفاق مع روسيا لا يمكن أن يمرّ بسهولة.

فضيحة التنصت الأمريكية، هي أيضاً لن تمرّ بسهولة، شخصيات عالمية ثقافية حائزة على حوائز نوبل وغيرها وقّعت عريضة للمطالبة بحماية خصوصية الأفراد وحرياتهم الفردية، في رد فعلٍ جديد على ما كشفه إدوارد سنودن عن برنامج بريزم الأمريكي، خلال الصيف.

بريزم الذي لا يتوانى على ما يبدو عن استخدام كافة الوسائل لتتنصت والتجسس. هذا ما تكشفه نيويورك تايمز. فافراد وكالة الأمن القومي الأمريكية والاستخبارات البريطانية يشاركون في ألعاب الفيديو عبر الانترنت بهدف رصد تصرفات الأشخاص. ونيويورك تايمز تتساءل حول فعالية اللعب في التجسس!!
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن