تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

واشنطن ولندن تعلقان مساعداتهما "غير الفتاكة" للمعارضة السورية

قررت كل من لندن وواشنطن تعليق مساعداتهما "غير الفتاكة" للمعارضة السورية بشمال البلاد بعد أن سيطر مسلحون إسلاميون على قواعد رئيسية للجيش السوري الحر، بينها مستودعات أسلحة على إثر معارك عنيفة بين الطرفين.

إعلان

أعلنت بريطانيا اليوم الأربعاء أنها علقت المساعدات غير الفتاكة للمعارضة السورية في شمال البلد المضطرب بعد أن سيطر مسلحون إسلاميون على قواعد رئيسية للجيش السوري الحر، وذلك بعد خطوة مماثلة قامت بها الولايات المتحدة.

وصرح متحدث باسم السفارة البريطانية في أنقرة لوكالة الأنباء الفرنسية "ليست لدينا أية خطط لتسليم أية معدات طالما بقي الوضع غير واضح".

وسيطرت الجبهة الإسلامية السبت على مقار تابعة لهيئة الأركان في الجيش السوري الحر المعارض وبينها مستودعات أسلحة عند معبر باب الهوى بعد معارك عنيفة بين الطرفين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المتحدث إن بريطانيا "على اتصال بهيئة الأركان العليا (في الجيش الحر)" للتحقق من وضع المعدات البريطانية.

وأكد أن هذه الخطوة لا تعني أن الدعم البريطاني للمعارضة السورية يتضاءل.

وقد أعلنت واشنطن في وقت سابق من اليوم تعليق مساعداتها غير الفتاكة كذلك للمعارضة السورية.

وفي 22 تشرين الثاني/نوفمبر أعلنت فصائل إسلامية أساسية تشكيل "الجبهة الاسلامية"، في أكبر تجمع لقوى إسلامية مسلحة، بهدف إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وبناء دولة إسلامية في سوريا.

وأعلنت الجبهة في الثالث من كانون الأول/ديسمبر انسحابها من هيئة الأركان بسبب "تبعية" هذه الأخيرة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وعدم تمثيليتها.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.