تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا

مناصرو الحكومة الأوكرانية ومعارضوها يتظاهرون في كييف

تظاهر نحو 60 ألف شخص السبت في وسط كييف لدعم الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفتيش. وأعلنت السلطات عن توقيف رئيس بلدية كييف ومساعد سكرتير مجلس الأمن عن العمل لأمرهما بتفريق تظاهرة بالقوة في كييف، في بادرة تهدئة حيال المعارضة التي تطالب بالتقارب مع الاتحاد الأوروبي والتي دعت إلى تظاهرة حاشدة جديدة الأحد المقبل.

إعلان

 المعارضة تشدد الضغط على الرئيس الأوكراني غداة زيارته إلى موسكو

أعلنت الرئاسة الأوكرانية السبت توقيف رئيس بلدية كييف ومساعد سكرتير مجلس الأمن الأوكراني عن العمل لأنهما أمرا بتفريق المتظاهرين بالقوة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر في كييف.

وقالت الرئاسة في بيان إن "الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش أوقف مساعد سكرتير مجلس الأمن الوطني والدفاع الأوكراني فولوديمير سيفكوفتيش ورئيس إدارة كييف أولكسندر بوبوف عن العمل".

وأضافت أن هذا القرار اتخذ "بطلب من النيابة العامة الأوكرانية التي تشتبه في أن هذين الشخصين انتهكا حقوق المواطنين الذين كانوا متجمعين في 30 تشرين الثاني/نوفمبر في ساحة الاستقلال في كييف".

وفي وقت سابق أعلن المدعي العام فيكتور بشونكا في مؤتمر صحافي أنه طلب تعليق مهام هذين المسؤولين.

وقال "بحسب التحقيق فهما اللذان قاما بدفع (قائد شرطة كييف) لاستخدام القوة فيما كانا في مكتبه".

وكانت شرطة مكافحة الشغب فرقت ليل 29-30 تشرين الثاني/نوفمبر بشكل عنيف تظاهرة في ساحة الاستقلال في كييف ما أوقع عشرات الجرحى بينهم عدة طلاب

واليوم السبت تظاهر حوالى 60 ألف شخص  في وسط كييف بحسب الشرطة لدعم الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفتيش الذي يواجه منذ أكثر من ثلاثة أسابيع حركة احتجاج غير مسبوقة من المعارضة التي تطالب بالتقارب مع أوروبا.

وقالت اولغا بيليك الناطقة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس "عند بدء التظاهرة، تجمع حوالى 60 الف شخص في ساحة اوروبا في كييف".

وأكد المنظمون أن عدد المتظاهرين يبلغ 200 ألفا لكن بحسب صحافيي فرانس برس في المكان فان عددهم أقل من ذلك بكثير.

والمعارضة من جهتها، تحشد صفوفها منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في ساحة الاستقلال للمطالبة برحيل رئيس الدولة الذي تنتقده لأنه تراجع عن توقيع اتفاق مع الاتحاد الأوروبي من أجل التقارب الاقتصادي مع روسيا.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.