تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مخاوف أممية من اتساع دائرة العنف بجنوب السودان وترحيب بدعوة كير للحوار

أ ف ب

عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن مخاوفه من اتساع دائرة العنف في جنوب السودان، متحدثا عن ما أسماه "مؤشرات" تشير إلى ذلك. ورحب في الوقت نفسه بدعوة الرئيس سلفا كير لخصمه، نائبه السابق، إريك مشار إلى الحوار.

إعلان

عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء عن مخاوفه من أن تأخذ أعمال العنف في جنوب السودان أبعادا أخرى. وقال إن لديه "مؤشرات" تظهر أن أعمال العنف الدامية في هذا البلد يمكن أن تتسع، مطالبا بان يتاح للأمم المتحدة الوصول إلى الأشخاص الذين تعتقلهم الحكومة.

وقال بان لصحافيين "إنها أزمة سياسية ينبغي حلها سريعا عبر الحوار. هذا العنف يهدد بالاتساع نحو ولايات أخرى في البلاد ولدينا مؤشرات على ذلك". وأضاف بان مئات الأشخاص موجودون في قاعدة للأمم المتحدة في ولاية جونقلي (شرق).

ولجأ نحو عشرين ألف شخص إلى قاعدتين للأمم المتحدة في جوبا حيث بدأ نفاد الطعام والمياه.

وتواصل الأمم المتحدة التحقيق في هذه المواجهات التي اندلعت بين جنود تابعين للرئيس سلفا كير وآخرين من أنصار النائب السابق للرئيس ريك مشار.

كير يدعو للحوار وسط مخاوف من اتساع دائرة العنف بجنوب السودان 2013/12/18

ونقل مسئولون أمميون في جنوب السودان الذي يضم عشر ولايات أن معارك اندلعت أيضا في بور عاصمة ولاية جونقلي وتوريت عاصمة ولاية شرق الاستوائية (جنوب شرق).

ورحب بان بعرض الحوار من جانب الرئيس السوداني الجنوبي الذي أعلن الأربعاء استعداده لإجراء محادثات مع منافسه مشار بعدما أعلن إحباط محاولة انقلاب ضده يقف وراءها الأخير وأعقبتها مواجهات في جوبا منذ مساء الأحد.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة "من الضروري حماية حقوق الإنسان لدى جميع المعتقلين. إن الأشخاص المفوضين التحقق من ذلك يجب أن يتاح لهم مقابلة السجناء في شكل تام. وعلى قوات الأمن أن تتحرك بما ينسجم مع القوانين الدولية على هذا الصعيد".

وتنشر الأمم المتحدة قوة سلام كبيرة في جنوب السودان، الدولة الوليدة التي استقلت عن السودان العام 2011 ويقطنها عشرة ملايين نسمة.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.