تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

إقالة قائد شرطة إسطنبول في إطار فضيحة فساد تستهدف مقربين من أردوغان

أ ف ب
2 دقائق

تتواصل حملة مكافحة الفساد التي بدأت الثلاثاء بتركيا واستهدفت مقربين من رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وهذا عشية بداية سنة انتخابية حاسمة، حيث أقيل الخميس قائد شرطة إسطنبول حسين جابكين.

إعلان

تتواصل الضجة السياسية بتركيا التي خلفتها حملة مكافحة الفساد التي بدأت الثلاثاء واستهدفت مقربين من رئيس الوزراء الإسلامي رجب طيب أردوغان عشية بداية سنة انتخابية حاسمة، حيث أقيل الخميس قائد شرطة إسطنبول حسين جابكين من مهامه وفق ما أفادت وسائل الإعلام التركية.

وأوضحت قناة سي ان ان-ترك الإخبارية أنه قبل جابكين، عوقب ثلاثون من كبار ضباط الشرطة منذ ثلاثة أيام بعد أن اتهمتهم قيادتهم والحكومة بـ"استغلال النفوذ" في هذا التحقيق.

أردوغان: "هي عملية قذرة"

ورد أردوغان الذي اتهمته المعارضة وطالبت باستقالته، الأربعاء منددا "بعملية قذرة" ضد الحكومة. لكن وضعه ما زال هشا في مواجهة الانتقادات لا سيما الناجمة عن جمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن النافذة.

واعتقل تسعة أشخاص الثلاثاء في إسطنبول وأنقرة وأفرج عنهم مساء الأربعاء وفق وسائل الإعلام التركية.

لكن 41 آخرين ما زالوا يخضعون إلى الاستجواب، من أبناء وزيري الاقتصاد والداخلية والبيئة ورئيس مصرف "هالك بنكزي" سليمان اصلان ورئيس بلدية فاتح في إسطنبول مصطفى دمير العضو في الحزب الحاكم.

وأثارت المعلومات الواردة يوميا عن تورط تلك الشخصيات القريبة من الحكم، صدمة في تركيا حيث تسخر مواقع التواصل الاجتماعي من "جنون الورقة الخضراء" الذي تملك هذه الشخصيات

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.