تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن ترسل جنودا لجنوب السودان لحماية مواطنيها ومصالحها

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة أرسلت جنودا لجنوب السودان لحماية رعاياها ومصالحها في البلاد بسبب أعمال العنف في الفترة الأخيرة.

إعلان

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في رسالة إلى الكونغرس تحمل تاريخ الخميس أن الولايات المتحدة أرسلت حوالي 45 جنديا إلى جنوب السودان الذي يشهد أعمال عنف دامية بين فصائل من الجيش، لتأمين أمن الرعايا الأمريكيين.

 وقال إن الجنود "المجهزين بشكل جيد للمعركة، انتشروا بهدف تأمين حماية مواطنين ومصالح أمريكية" وسيبقون في جنوب السودان طالما أن الوضع تطلب ذلك.

وأجلت الولايات المتحدة الأربعاء 150 من رعاياها في جنوب السودان إضافة إلى دبلوماسيين أمريكيين وأجانب بسبب الاضطرابات وفق ما أعلنت السلطات في واشنطن.

وكانت الخارجية الأمريكية أمرت الثلاثاء بإجلاء دبلوماسييها وموظفيها غير الأساسيين ووقف أنشطة سفارتها في جوبا.

جنوب السودان "على شفير الهاوية"

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس جنوب السودان إلى أن "يوقف فورا جميع أعمال العنف التي تهدف إلى زعزعة حكومة" الدولة الفتية التي أصبحت "على شفير هاوية" الحرب الأهلية.

وقال أوباما في بيان إن "المعارك الأخيرة تهدد وتغرق جنوب السودان مجددا في الأيام الحالكة التي عاشها بالماضي" داعيا إلى إنهاء "المعارك فورا الهادفة لتصفية حسابات سياسية وزعزعة الحكومة".

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.