تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

التكفيريون في سوريا يقطعون رؤوس الأعداء والتماثيل

5 دقائق

الأوضاع في سوريا والحظوظ الضئيلة في التوصل إلى حل ينهي هذه الأزمة، وكذلك الأوضاع في مصر المقبلة على استفتاء حول الدستور وانتخابات رئاسية هي مواضيع طغت على الصحف اليوم

إعلان

 

الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية كانت موضوع مقال للكاتب مطاع الصفدي في جريدة القدس. يتساءل الصفدي عن التسمية التي يمكن إعطاؤها للحالة التي تمر بها المنطقة العربية، فالعرب هم في أتعس أحوالهم، ولم يعد يكفي تعداد الكوارث والمصائب التي حلت بهم، بل هم وصلوا أمام الأوضاع المنهارة إلى حد التعبير عن اليأس الجماعي وإلى حد التصريح بموت كلِّ إمكانيةٍ في إيجاد حلول، ولو كانت نظرية أو خيالية للأزمات التي تجتاح المنطقة العربية.

ومن بين هذه الأزمات التي يجب إيجاد حل سريع لها هي القضية السورية وذلك عبر عقد مؤتمر جنيف اثنين في الثاني والعشرين من الشهر المقبل، لكن جورج سمعان يكتب في جريدة الحياة إنه من المحتمل ألا يتمخض المؤتمر عن حل ينهي الحرب، فالأمريكيون سيستثمرون تواصل الصراع إلى حين تحقيق مزيد من الأهداف، ولا النظام ولا المعارضة جاهزين لإيجاد تسوية للأزمة.

الرأي نفسه يذهب إليه علي بردى في صحيفة النهار اللبنانية. فهو يقول إن آفاق مؤتمر جنيف اثنين لا تبدو واعدة لإطلاق عملية سياسية تلجم المأساة الإنسانية التي تشهدها سوريا، كما يحذر الكاتب من تداعيات الأزمة على الجار لبنان، وأن يكون العام 2014 من أخطر السنوات على هذا البلد الذي أصبحت تضيق على أهله كل المساحات، واللاجئون الفلسطينيون والسوريون باتوا يشكلون ربع سكانه. ومؤسساته الدستورية مشلولة.

وهو بلد يهرول من الفراغ الحكومي والنيابي الى الفراغ الرئاسي.

ويقف روبرت فيسك مرة أخرى عند العنف في سوريا الذي وصل إلى حد تدمير الأضرحة والمقابر وتماثيل الشعراء والخلفاء الراشدين. يقول فيسك في الأندبندنت إنه علاوة على لجوء التكفيريين اإلى قطع رؤوس أعدائهم وأكل أحشائهم وقتل المسيحيين والعلويين, فإن الأغرب هو تدمير هذه الأضرحة والتماثيل. يعطي روبرت فيسك مثالا بتمثال الشاعر أبو تمام حبيب ابن أوس، الذي عاش في العصر الأموي والذي دمر تمثاله لمجرد أن والديه كانا مسيحيين.

ومن سوريا نتحول إلى مصر وحالة الفوضى التي تشهدها. يقول إبراهيم منصور في جريدة التحرير، إن السبب في الارتباك وغياب شخصيات مؤثرة في المشهد المصري هو حكم نظام حسني مبارك, فهذا النظام أبقى على الموالين في المؤسسات وساعد على انتشار الفساد, فلم يكن النظام ينظر إلى مستقبل البلاد بقدر ما كان كل همه فى السنوات الأخيرة توريث الحكم لجمال مبارك الذى أحاط نفسه بثلة من المهللين الفاسدين على رأسهم رجال أعمال نهبوا البلاد وسياسيون ضعفاء لم يكن همهم سوى المصالح الشخصية.

الانتخابات الرئاسية المصرية وإمكانية ترشح وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي كان موضوع مقال لمحمد صلاح في الحياة اللندنية، ويقول فيه إن مشهد السباق إلى كرسي الرئاسة في مصر هو مشهد طبيعي بالرغم من أنه يبدو غريبا، فمن حق مناصري السيسي الترويج له ومطالبته بالاستجابة لدعوات الترشح، كما من الطبيعي للقوى المعارضة أن تتصدى له، لكن يجب على المعارضين أن يكفوا عن التحذير والتخويف من السيسي، والكف عن الدعاية السوداء والإعلام السلبي الذي يركز على عيوب وأخطاء الآخرين من دون أن يبين ويظهر ويشرح ويفسر وينير ويعلم ويطرح رؤى وأفكارا وبرامج وخططا.

صحيفة الأهرام تتطرق لموضوع الدستور الجديد الذي سوف يعرض على استفتاء شعبي أواسط الشهر المقبل. تقول الكاتبة إن هذا الدستور خرج بطريقة حضارية ابتعدت عن المشاحنات التي شهدناها وقت التصويت على دستور الإخوان العام الماضي، ولذلك سأقول نعم لهذا الدستور لأنه يراعي الاعلان العالمي لحقوق الانسان و يضمن حقوقا متساوية للرجل والمرأة .. ويراعي جميع طبقات المجتمع ويؤمن بالتعددية و يبعدنا عن الطائفية المذهبية.

وننهي بهذا المقال في صحيفة الواشنطن بوست، يقول فيه دجاكسون ديل إن العولمة لم تكن في صالح النخبة فقط كما يروج له، فالعام ألفين وثلاثة عشر الذي يكاد ينتهي شهد خروج مظاهرت شعبية عارمة في العديد من العواصم كالقاهرة وإسطنبول وبانكوك وكييف، ولا يمكن اعتبار هذه الحشود خاسرة، بل هي الرابحة اقتصاديا .. لأنها تلقت دعم رجال الأعمال الذين كسبوا ثروتهم بفضل التجارة كما تلقوا دعم إدارة أوباما والحكومات الغربية. لكن هؤلاء ثاروا لأن العولمة ليست فقط قضية اقتصادية بل يجب أن توازيها انتخابات حرة ونزيهة. لكن هذه الانتخابات كانت ممنوعة من قبل أو حتى عندما تنظم فقد كانت مغشوشة.  

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.