تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رياضة - كرة القدم

"يوم الهدايا" يدخل الدوري الإنكليزي لكرة القدم في مرحلة الإثارة

أرشيف
4 دقائق

يعتبر الدوري الإنكليزي "بريمير ليغ" أفضل وجهة لعشاق كرة القدم في العالم. وتزداد جاذبية هذا الدوري في نهاية السنة بحيث أنه يتميز عن غيره كونه الوحيد عالميا الذي لا يتوقف عن اللعب في أعياد الميلاد.

إعلان

المشهد الذي تقدمه كرة القدم الانكليزية كل نهاية سنة لا مثيل له في العالم. ففي حين تتوقف كل البطولات بكافة البلدان خلال فترة أعياد الميلاد، يصل عدد الجولات التي تجري في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، "البريمير ليغ"، إلى ثلاث جولات خلال سبعة أيام. وتسمى هذه التظاهرة الرياضية والاجتماعية على حذ سواء "بوكسينغ داي"، أو ما يعني باللغة العربية "يوم الهدايا"، وتحتفل بها دول رابطة الشعوب البريطانية "الكومنولث" في 26 كانون الأول/ديسمبر.

"بوكسينغ داي" هو أصلا عيد وطني يعود إلى منتصف القرن التاسع عشر وتقدم فيه هدايا لخدم وخادمات المنازل ويتاح لهم يوم راحة هو الوحيد خلال السنة.

أول مباراة في كرة القدم بين ناديين جرت في 26 كانون الأول/يناير 1860 بين شفيلد وهالام

وغالبا ما يقضي هؤلاء الخدم والخادمات يوم الراحة في ملاعب كرة القدم. وسرعان ما استغله الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم ليكون فترة يجري خلالها أكبر عدد من الجولات في الموسم الرياضي. وأول مباراة في كرة القدم بين ناديين جرت في 26 كانون الأول/يناير 1860 بين شفيلد وهالام.

وينطلق "بوكسينغ داي" الخميس بإجراء الجولة 18 من الدوري وتستمر يومي السبت والأحد بمباريات الجولة 19 لتختتم في 1 كانون الثاني/يناير بالجولة العشرين. وتصنع هذه التظاهرة فرحة عشاق كرة القدم البريطانية، الذين يقصدون الملاعب بانفراد أو مع باقي أفراد الأسرة، وتصنع كذلك فرحة محبي الرياضة في بلدان أخرى بحيث أنهم يشاهدون الدوري الإنكليزي على شاشة التلفزيون.

"شبكات التلفزيون تفرض نفسها" على السلطات الرياضية "على حساب الأنصار واللاعبين والمدربين"

وتكتظ في هذه المناسبة الفردية مدرجات الملاعب البريطانية بالرغم من ارتفاع سعر تأشيرة الدخول (نحو 120 يورو)، تشهد المتاجر إقبالا قياسيا لأن "بوكسينغ داي" هو كذلك فرصة لها للتخفيضات يستغلها البريطانيون في اقتناء شتى المنتجات بأثمان قليلة. فبحسب دراسة أجراها موقع منيسوبرماركت المتخصص في الاستهلاك ومقارنة الأسعار، فإن معدل إجمالي النفقات خلال هذه الفترة يبلغ نحو 2.9 مليار جنيه استرليني، أي نحو 3.5 مليارات يورو.

وكان مدرب مانشستر يونايتد السابق السير أليكس فيرغوسون اعتبر العام الماضي أن مباريات "بوكسينغ داي" ترهق اللاعبين.

ولاشك أن نادي ليفربول متصدر الدوري الإنكليزي سيلعب ورقة بغاية الأهمية من شأنها أن تحدد مصيره في البطولة وحتى السباق لحسم اللقب، بحيث أن زملاء المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز - صاحب 19 هدفا - سينزلون ضيوفا مساء الخميس على مانشستر سيتي الملاحق ثم على تشلسي يوم الأحد المقبل قبل استضافة هال سيتي المتواضع على ملعب "أنفيلد" في الأول من يناير/كانون الثاني 2014.

يذكر أن ليفربول لم يفز بلقب الدوري الإنكليزي منذ 1990.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.