تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حكومة جنوب السودان مستعدة للالتزام بوقف "فوري" لإطلاق النار مع المتمردين

أعلن قادة أفارقة الجمعة في نيروبي أن حكومة جنوب السودان مستعدة "لوقف فوري لإطلاق النار" مع المتمردين، على خلفية المواجهات العنيفة التي تدور بين قوات الرئيس سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار.

إعلان

أكدت حكومة جنوب السودان استعدادها "لوقف فوري لإطلاق النار" مع المتمردين التابعين لنائب الرئيس السابق رياك مشار، على ما أعلن قادة أفارقة الجمعة في نيروبي. ورحب قادة المنطقة بهذه الخطوة ودعوا زعيم التمرد إلى التزام مماثل.

ويشهد جنوب السودان منذ منتصف الشهر الجاري معارك عنيفة تهدد بالتحول إلى حرب أهلية بين أنصار الرئيس سالفا كير ونائب الرئيس السابق رياك مشار الذي أقيل في يوليو/تموز السابق.

وكان مشار أكد الثلاثاء أنه "مستعد لإجراء محادثات" في أثيوبيا مع خصمه الرئيس كير. وقال مشار لإذاعة فرنسا الدولية "نحن مستعدون لإجراء محادثات. لقد شكلت وفدا. تشاورت هذا الصباح مع كيري ووزير خارجية أثيوبيا وأبلغتهما أنني مستعد للمحادثات". ووضح مشار أنه لن يكون جزءا من هذا الوفد.

وأعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء من جانبها العثور على مقبرة جماعية في بنتيو، عاصمة ولاية الوحدة النفطية (شمال). وأكد رئيس البعثة الإنسانية للأمم المتحدة في البلاد مساء الثلاثاء أن آلاف السودانيين الجنوبيين قتلوا في أسبوع من المواجهات العنيفة.

وعلى ضوء ذلك أجاز مجلس الأمن الدولي الثلاثاء إرسال نحو ستة آلاف جندي دولي إضافي لتعزيز قوات الأمم المتحدة في جنوب السودان (مينوس) والسماح لها بحماية المدنيين في شكل أفضل.

وتبنى المجلس بإجماع أعضائه الـ 15 قرارا يرفع السقف المسموح به لعديد جنود قوة الأمم المتحدة من سبعة آلاف إلى 12 ألفا و500 جندي، فيما سيبلغ عديد عناصر الشرطة 1323 عنصرا بعدما كان 900.

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.