تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا - إرهاب

مقتل 16 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري بمحطة قطار روسية

قتل 16 شخصا على الأقل وجرح 40 آخرون إثر تفجير انتحاري قامت به امرأة داخل محطة قطار في مدينة فولغوغراد الواقعة على نهر الفولغا، القريبة من مناطق شمال القوقاز المضطربة.

إعلان

قتل 16 شخصا على الأقل وجرح أربعون آخرون الأحد في روسيا عندما فجرت انتحارية نفسها في محطة قطار في مدينة فولغوغراد القريبة من منطقة القوقاز الروسي المضطربة.

وذكرت اللجنة المكلفة بالتحقيق في الهجوم في بيان إن "قنبلة انفجرت عند الساعة 13,00 بالتوقيت المحلي (09,00 تغ) عند مدخل محطة فولغوغراد، وبحسب المؤشرات الأولية، فإن الهجوم نفذته امرأة انتحارية" معلنة فتح تحقيق في "اعتداء إرهابي".

وأوضح البيان أن الانفجار، الذي يأتي قبل ستة أسابيع من دورة سوتشي للألعاب الاولمبية الشتوية، وقع بالقرب من أجهزة كشف المعادن الموضوعة عند مدخل المحطة الرئيسية للمدينة.

وأضاف أن "ما لا يقل عن 16 شخصا قتلوا وأصيب آخرون بجروح بينهم طفل". وأكد مسؤول في وزارة الصحة للتلفزيون إصابة أكثر من 34 شخصا في هذا الهجوم.

وأمر الرئيس الروسي فللاديمير بوتين بـ"اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمعرفة أسباب وظروف الاعتداء والعثور على مرتكبيه وإحالتهم للقضاء". وجرى تشديد الإجراءات الأمنية في كل محطات ومطارات روسيا الرئيسية.

إدانة دولية

أدان حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي هذا الاعتداء "الذي لا يمكن تبريره" كما قال الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن.

وأعرب رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي عن "تعازيه الصادقة" لأسر ضحايا هذا الهجوم "المشين". كما أدان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند هذا "الاعتداء الرهيب".

انتحارية نفذت الهجوم

وذكر موقع "لايفنيوز" الإلكتروني أن الانتحارية "أرملة سوداء البشرة" تدعى أوكسانا أصلانوفا، إذ عثر على رأسها في مكان الاعتداء. وأضاف هذا الموقع الشعبي أن "أصلانوفا تزوجت مرتين من اثنين من المتمردين اللذين قتلا على يد القوات الروسية".

وأصلانوفا، التي كانت الشرطة تبحث عنها منذ حزيران/يونيو 2012، صديقة لانتحارية أخرى قتلت ستة أشخاص في فولفوغراد، جنوب روسيا، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي في تفجير حافلة تقل عددا كبيرا من الطلبة حسب الموقع نفسه.

دوكو عمروف...العدو اللدود للكرملين

كان زعيم الإسلاميين المتشددين في القوقاز الروسي دوكو عمروف، العدو اللدود للكرملين، دعا في الثالث من تموز/يوليو الماضي إلى شن هجمات تستهدف الألعاب الاولمبية الشتوية للعام 2014 التي تستضيفها مدينة سوتشي.

وهي المرة الأولى التي يتوعد فيها الزعيم الإسلامي بمهاجمة الألعاب الاولمبية الشتوية. وسبق أن تبنى عمروف هجمات دامية عدة ارتكبت في الأعوام الأخيرة في روسيا، بينها اعتداء على مطار موسكو-دوموديدوفو أسفر عن 37 قتيلا واعتداءات مترو الأنفاق في موسكو في 2010.

ويتزعم عمروف "إمارة القوقاز" وهي حركة إسلامية سرية مدرجة على قائمة المنظمات الإرهابية لدى الولايات المتحدة.

وأعلنت السلطات الروسية العام الفائت تفكيك مجموعة مرتبطة بعمروف كانت تعد لتنفيذ هجمات في سوتشي قبل الألعاب الأولمبية وخلالها.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.