تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بدء مفاوضات وقف إطلاق النار في جنوب السودان والجيش يتقدم باتجاه بور

أ ف ب

بدأت اليوم الجمعة في أديس أبابا المفاوضات بين الحكومة والمتمردين في جنوب السودان بهدف التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، فيما أعلن الجيش الحكومي أنه يتقدم نحو جوبا وأنه قادر على استعادتها في غضون ال24 ساعة المقبلة.

إعلان

أعلنت وزارة الخارجية الأثيوبية أن الأطراف المتنازعة في جنوب السودان بدأت مفاوضات الجمعة في أديس أبابا بغرض التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينهي حوالي ثلاثة أسابيع من النزاع.

وقالت الوزارة في بيان إن "المفاوضات بدأت"، مضيفة أن الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق إفريقيا (ايغاد) "ملتزمة بتقديم الدعم بكل الوسائل الممكنة". لكنها أشارت إلى أن المحادثات المباشرة لم تبدأ بعد.

ويلتقي الطرفان مع مبعوثين خاصين من دول إقليمية فيما ذكرت مصادر أن الطرفين قد لا يلتقيا مباشرة قبل السبت على أقل تقدير.

وبدأ الوفدان المشاركان في المفاوضات من الحكومة والمتمردين يصلان الأربعاء إلى فندق فخم في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، لكن بدء المفاوضات أرجئ إلى حين وصول كل الأعضاء.

وأعلنت الوزارة الأثيوبية أن "كل أعضاء الوفدين المفاوضين من الحكومة والمعارضة في جنوب السودان قد وصلوا".

وأعلن الجيش الحكومي أنه يتقدم باتجاه مدينة بور الإستراتيجية، مؤكدا أنه سيكون قادرا على استعادتها في الساعات ال24 المقبلة من أيدي المتمردين. وقال الناطق باسم الجيش فيليب أغير للصحافيين إن "قواتنا كافية لهزم المتمردين في الساعات ال24 المقبلة".

وأفادت معلومات أن معارك عنيفة بمشاركة الدبابات والمدفعية تجري في محيط بور التي تبعد نحو مئتي كلم عن العاصمة جوبا. وسقطت هذه المدينة مرتين بأيدي المتمردين منذ بداية النزاع، آخرها الثلاثاء. وتحدثت مصادر عن سقوط الآلاف من القتلى في المعارك.

وكان المتمردون سيطروا الثلاثاء على بور عاصمة ولاية جونقلي الواقعة على مسافة 200 كلم فقط شمال عاصمة جنوب السودان. وفي ظل هذا الوضع، كثفت وكالات المساعدة الإنسانية التحذيرات من تفاقم الأزمة بالنسبة للمدنيين.

فرانس24/أ ف ب 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.