تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انفجارات بالقرب من القصر الرئاسي بجوبا والمفاوضات المباشرة تبدأ الأحد

أ ف ب

ستبدأ المفاوضات المباشرة بين حكومة جنوب السودان والمتمردين الأحد بعد أن التقى الطرفان لأول مرة السبت في أديس أبابا. ويرعى هذه المفاوضات الهيئة الإقليمية لدول شرق أفريقيا. وسمع دوي انفجارات وعيارات نارية على مقربة من القصر الرئاسي.

إعلان

التقى طرفا النزاع في جنوب السودان للمرة الأولى السبت في أديس أبابا قبل بدء المفاوضات المباشرة الأحد كما أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية. وعقد هذا الاجتماع في وقت دوت فيه انفجارات وسمعت عيارات نارية كثيفة في الحي الذي يقع فيه القصر الرئاسي في جوبا.

وقال وزير الخارجية الإثيوبية تادروس اضانوم "نأمل كلنا أن تنجح هذه المفاوضات المباشرة نحو السلام في جنوب السودان والتي بدأت رسميا".

وأضاف أن "جنوب السودان يستحق السلام والتنمية، لا الحرب. نحن ممتنون لأعضاء وفدي المفاوضات للتقدم الذي أحرز اليوم".

وبحسب المتحدثة باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، فان المحادثات المباشرة ستبدأ الأحد في الساعة 12,00 ت غ.

وأعلن سيوم مسفين وزير الخارجية الإثيوبي السابق والموفد الخاص ل"ايغاد"، الهيئة الإقليمية لدول شرق أفريقيا التي تقوم بالوساطة في المفاوضات، أن "الحكومة في جنوب السودان والمعارضة ملتزمتان بتسوية خلافاتهما السياسية عبر الحوار".

وحاول جيش جنوب السودان السبت استعادة السيطرة على مدينة بور الإستراتيجية عاصمة ولاية جونغلي، إحدى أكبر ولايات البلاد. وسجلت معارك عنيفة شاركت فيها الدبابات والمدفعية في محيط المدينة التي يسيطر عليها المتمردون.

ولعبت "ايغاد"، التي تضم إثيوبيا وكينيا وأوغندا، وتعتبر دول داعمة لكير، دورا رئيسيا في اتفاق 2005 الذي وضع حدا لعقدين من الحرب الأهلية بين الخرطوم وجنوب السودان.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.