سوريا

جنيف 2: واشنطن تنتقد الخطاب "التصعيدي" لسوريا ودمشق تؤكد أن "الأسد لن يرحل"

أ ف ب

انتقدت واشنطن الأربعاء ما أسمته بـ"الخطاب التصعيدي" لوفد النظام السوري المشارك في محادثات سويسرا حول سوريا. وأكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي على هامش المؤتمر أن "الأسد لن يرحل".

إعلان

انتقدت الولايات المتحدة الأربعاء بشدة "الخطاب التصعيدي" لوفد النظام السوري خلال افتتاح المؤتمر الدولي حول السلام في هذا البلد في مدينة مونترو السويسرية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي "بدلا من تحديد رؤية إيجابية لمستقبل سوريا متعددة تضم كل الأطراف وتحترم حقوق الجميع، فضل النظام السوري إلقاء خطاب تصعيدي".

وأضافت "الواقع أن الظروف المدمرة التي خلقها النظام على الأرض في سوريا لن تتغير عبر كلمات غير دقيقة، ستتغير فقط عبر تطبيق بيان جنيف 1 بما يشمل تشكيل حكومة انتقالية وقيام النظام بخطوات حقيقية وملموسة لتأمين وصول المساعدات الإنسانية بشكل إضافي وتحسين حياة الأشخاص الذين يعانون" بسبب النزاع.

وأكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي على هامش المؤتمر الدولي حول سوريا اليوم الأربعاء أن الرئيس السوري بشار الأسد "لن يرحل".

وقال الزعبي بعد توقف المؤتمرين في استراحة ردا على سؤال في قاعة الصحافيين عن موقف دمشق في حال "قرر المؤتمر رحيل الأسد"، إن "الأسد لن يرحل".

وأشار إلى أن الوفد باق في المؤتمر، وقال "نحن باقون في المؤتمر وجئنا إلى هنا لكي ينجح المؤتمر"، مضيفا "المسألة لا تتعلق بأسبوع وجلسة. هذا مسار سياسي وخطوات سياسية تحتاج إلى وقت".

وأضاف "جئنا إلى هنا من أجل الخيار والمسار السياسي، لكن المسار السياسي شيء ومحاربة داعش وجبهة النصرة والمنظمات الإرهابية شيء آخر".

واعتبر أن "من واجب العالم أن يساند الدولة السورية في محاربة الإرهاب". وتابع "إذا أردتم أن تساندوا تنظيم القاعدة قولوا ذلك علنا"، و"اسألوا وزير الخارجية السعودي كيف يمكنكم أن تساعدوا القاعدة".

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم أكد أن "لا أحد في العالم له الحق في إضفاء الشرعية أو عزلها عن رئيس" وذلك ردا على وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي أعلن أن الرئيس السوري بشار الأسد لا يمكن أن يشارك في الحكومة الانتقالية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم