سوريا

دمشق تلوح بالانسحاب من جنيف 2 في حال "عدم عقد جلسات عمل جدية"

أرشيف

لوحت دمشق بالانسحاب من مؤتمر جنيف 2 "إذا لم تعقد جلسات عمل جدية غدا السبت"، حسب ما ذكر التلفزيون السوري الرسمي نقلا عن وزير الخارجية وليد المعلم. ويشكل مصير الأسد نقطة الخلاف بين طرفي النزاع.

إعلان

لوحت دمشق الجمعة بالانسحاب من مؤتمر جنيف 2 المخصص للبحث عن حل للأزمة السورية، في حال لم يتم عقد جلسات عمل "جدية" غدا السبت بين الوفد الرسمي ووفد المعارضة، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي السوري.

وذكر التلفزيون في شريط عاجل أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم "أبلغ الإبراهيمي بأنه إذا لم تعقد جلسات عمل جدية غدا، فإن الوفد الرسمي السوري سيغادر جنيف نظرا لعدم جدية وجهوزية الطرف الأخر".

وكان من المقرر أن يبدأ اليوم الأول للمفاوضات الساعة 1100 (10,00 ت غ) بلقاء يجلس فيه الوفدان وجها لوجه في غرفة واحدة، ويلقي الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي خطابا، "من دون أن يتبادل الطرفان أي كلمة"، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت أن الطرفين لن يجلسا إلى طاولة واحدة.

واعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن "المشكلة أن هؤلاء الناس (في إشارة إلى المعارضين) لا يرغبون في عقد السلام. يأتون إلى هنا مع شروط مسبقة لا تتوافق في أي شكل مع جنيف 1، وتتعارض مع رغبات الشعب السوري وحتى مع خطط الأخضر الإبراهيمي".

ويشكل مصير الرئيس بشار الأسد نقطة الخلاف الأساسية بين طرفي النزاع، إذ تطالب المعارضة بأن لا يكون للأسد وأركان نظامه أي دور في المرحلة الانتقالية، فيما ترفض دمشق قطعا هذا الشرط، معتبرة أن الأسد والنظام "خطان أحمران".

 

فرانس 24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم