سوريا

الإبراهيمي يقول إن المحادثات بين النظام السوري والمعارضة لم تحرز الكثير من التقدم

أ ف ب

أعلن وسيط السلام في سوريا الأخضر الإبراهيمي أن محادثات جنيف-2 بين النظام والمعارضة لم تحرز الكثير من التقدم لكنها مستمرة، مضيفا أن الوفدين بحثا السبت مسألة حصار مدينة حمص وسيبحثان الأحد قضية المعتقلين والمفقودين.

إعلان

يلتقي وفدا النظام السوري والمعارضة في جنيف الأحد في جولة ثانية من المفاوضات تناولت أمس السبت خصوصا إرسال مساعدات إنسانية إلى أحياء محاصرة في مدينة حمص (وسط).

وقد أعلن الوسيط العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي إن الوفدين بحثا خلال الجلسة الأولى من مفاوضات السبت في مسألة حصار مدينة حمص وسيبحثان الأحد في مسالة المعتقلين.

وقال الإبراهيني في مؤتمر صحافي عقده في مقر الأمم المتحدة في جنيف حيث عقدت السبت جلستا تفاوض: "بعد الظهر بدأنا بالبحث في المسائل الإنسانية وناقشنا الوضع في حمص القديمة"، مضيفا: "غدا (الأحد)، نناقش مسألة المعتقلين والذين خطفوا وإذا كان في الإمكان فعل شيء لهم".

وأضاف: "اجتمعنا في غرفة واحدة مع الوفدين من الساعة العاشرة (9,00 ت غ) حتى الحادية عشرة تقريبا (10,00 ت غ)، ثم من الساعة 16،00 (15,00 ت غ) حتى 18،00 (17,00 ت غ)"، مضيفا "لم ننجز الكثير لكننا نتابع".

وأشار إلى أن الجلسة الصباحية لم تشهد مفاوضات. وقال "بعد الظهر، بدأنا البحث في المسائل الإنسانية وناقشنا الوضع في حمص القديمة".

وأوضح الإبراهيمي أن "هذه المسألة نوقشت أمس مع محافظ حمص ووفد من الأمم المتحدة"، مضيفا "نأمل بأن تدخل قوافل من المساعدات تحمل المواد الغذائية وبعض الأدوية إلى المدينة القديمة".

وتابع ردا على سؤال/ "لا يمكننا أن ننكر وجود الآلاف والآلاف في سجون الحكومة، وقد طالبت الأمم المتحدة منذ زمن بالإفراج على الأقل في البداية عن النساء والأطفال"، مضيفا: "اتطلع إلى المحادثات على أمل أن نحصل على نتائج جيدة".

فرانس24/أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم