تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جدل في ألمانيا بعد تصريحات عنصرية اتجاه المسلمين لأسقف كولونيا

أ ف ب

"كل عائلة من عائلاتكم تساوي بالنسبة لي ثلاث عائلات مسلمة" هو تصريح الكردينال يواكيم مايسنر أسقف كولونيا (غرب ألمانيا) أمام أعضاء حركة "طريق التنصر الجديد" الكاثوليكية المحافظة. تصريحات أثارت غضب الجالية المسلمة في ألمانيا التي تضم نحو أربعة ملايين مسلم، القسم الأكبر منهم من الأتراك أو من أصل تركي.

إعلان

 أثارت تصريحات الكردينال يواكيم مايسنر أسقف كولونيا (غرب) حول العائلات المسلمة غضب قسم من المسلمين في ألمانيا وعدم تفهم الحكومة.

وحيث قال أمام أعضاء حركة "طريق التنصر الجديد" الكاثوليكية المحافظة "كل عائلة من عائلاتكم تساوي بالنسبة لي ثلاث عائلات مسلمة".

وهذه العبارة التي صدرت أمام أعضاء منظمة معروفة بعائلاتها الكثيرة العدد، أثارت غضب ممثلي الجالية المسلمة في ألمانيا.

واعتبر بكر البوغا من منظمة "ديتيب" التركية المسلمة لإذاعة دويتشي فيلي، أن الأسقف البالغ من العمر 80 عاما "لا يقوم إلا بنشر الخوف وعدم التفهم".

وأضاف "نحن بحاجة إلى مصلحين بين ثقافتين في ألمانيا لا إلى أناس يثيرون الانقسامات".

من جهتها، اعتبرت ايدان اوزوغوز المكلفة مسائل الاندماج داخل الحكومة الألمانية برئاسة انغيلا ميركل، في تصريحات لصحيفة "كولنر ستادتانتسايغر" المحلية، ان الامر يتعلق "بالراي الشخصي لمسؤول كاثوليكي كبير" ولا تريد التعليق عليه "حتى ولو انها لا تفهمه".

وراى رئيس المجلس المركزي للمسلمين في المانيا، احدى المنظمات التمثيلية للجالية الاسلامية، ايمن مزياق ان هذه التصريحات تغذي الاراء المناهضة للاسلام "التي لا نشهدها داخل الكنيسة الكاثوليكية ولا سيما من جانب البابا الجديد" فرنسيس.

إلا أن المونسنيور مايسنر الذي سيتقاعد في نهاية شباط/فبراير، فقد أعرب عن أسفه للتصريحات التي أدلى بها وأكد أن "اختيار كلماته لم يكن موفقا".

وأضاف بحسب توضيح نشرته وكالة "دي بي ايه" الألمانية "على أي حال لم يكن في نيتي الإساءة إلى أناس من ديانة أخرى".

وتعد ألمانيا حوالى أربعة ملايين مسلم، القسم الأكبر منهم من الأتراك أو من أصل تركي.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن