لبنان

قتلى في تفجير سيارة مفخخة بشرق لبنان تبنته "جبهة النصرة"

أ ف ب

انفجرت سيارة مفخخة قرب محطة للوقود في مدينة الهرمل بشرق لبنان، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة 15 آخرين. وتبنت "جبهة النصرة في لبنان" هذا الاعتداء من خلال بيان لها نشرته على حسابها على تويتر.

إعلان

انفجرت سيارة مفخخة اليوم السبت قرب محطة للمحروقات في مدينة الهرمل بشرق لبنان، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل.

وقال وزير الداخلية مروان شربل، في اتصال مع قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله، "سقط أربعة شهداء على الأقل وأكثر من 15 جريحا"، مشيرا إلى أن ثلاثة مصابين "في حالة خطرة".

وكان مصدر أمني صرح لوكالة الأنباء الفرنسية أن حريق كبير اندلع في المحطة الواقعة في الحي الرئيسي للمدينة نتيجة هذا التفجير.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية عن شربل قوله إن "المعلومات الأولية تشير إلى أن انتحاريا نفذ العملية".

ودان رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي "الانفجار الإرهابي". وقال في بيان لمكتبه الإعلامي "مرة جديدة تستهدف أيادي الغدر منطقة لبنانية وتمعن في إجرامها بحق مواطنين أبرياء، ولا يمكننا أمام هذا المصاب الجلل إلا أن نجدد المناشدة للجميع للتوحد حماية لوطننا وصونا لأهلنا".

"جبهة النصرة في لبنان" تتبنى التفجير

تبنت "جبهة النصرة في لبنان" هذا التفجير موضحة أنه "هجوم انتحاري ردا على مشاركة حزب الله في المعارك داخل سوريا".

وأعلنت الجبهة، في بيان نشرته على حسابها على تويتر، عن تنفيذها "عملية استشهادية ثانية على معقل حزب إيران في الهرمل (...) مع استمرار جرائمه بحق أهلنا المستضعفين شامنا الحبيب، وإصراره على إرسال المزيد من مرتزقته لقتل الشعب السوري"، حسب تعبير البيان.

التفجير الرابع في أقل من شهر

كانت سيارة مفخخة انفجرت في المدينة نفسها في 16 كانون الثاني/يناير، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.
والتفجير هو الرابع الذي يستهدف المنطقة في أقل من شهر والتي يتمتع فيها حزب الله بنفوذ واسع، والسابع منذ الكشف قبل أشهر عن مشاركة هذا الحزب في المعارك إلى جانب القوات النظامية السورية.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم