تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باب ضيوف "السنغالي" المرشح لتولي منصب عمدة مرسيليا

أ ف ب

أعلن الرئيس السابق لنادي أولمبيك مرسيليا باب ضيوف الاثنين ترشحه للانتخابات البلدية الفرنسية في آذار/مارس المقبل لتولي منصب عمدة مرسيليا، وذلك على رأس قائمة "انفتاح" قال إنها ليست من اليسار ولا من اليمين.

إعلان

باب ضيوف كان معروفا في الأوساط الرياضة بصفته رئيسا سابقا لنادي أولمبيك مرسيليا بين 2005 و2009، وكان في شبابه ينشط صحافيا رياضيا قبل أن يصبح وكيلا لبعض أبرز اللاعبين بينهم الفرنسي من أصل غاني مارسيل دوساييه والإفواري ديدييه دروغبا. وهاهو الآن يدخل أدغال السياسة حيث أنه أعلن الاثنين ترشحه للانتخابات البلدية الفرنسية في آذار/مارس المقبل لتولي منصب عمدة مرسيليا، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وقال ضيوف في تصريح لصحيفة "لابروفانس" إنه قرر دخول السباق على رأس "قائمة انفتاح التي تضم شخصيات من المجتمع المدني وبعض المنتخبين في حزب الوسط" والذي يتزعمه وزير التربية السابق فرانسوا بايرو، مضيفا أنه يسعى لإحداث تغيير في الطبقة السياسية المحلية و"إعطاء مرسيليا مكانها الحقيقي في البلاد".

ضيوف ولد في تشاد من والدين سنغاليين ووصل مرسيليا في سن 18

ورغم صعوبة مهمته أمام "ديناصورات" مرسيليا، وعلى رأسهم مرشح اليمين جان كلود غودان عمدة المدينة منذ 1995 وباتريك مينوتشي مرشح "الحزب الاشتراكي" والنائب في الجمعية الوطنية الفرنسية، إلا أن ضيوف أظهر في السابق استعداده للكفاح حتى النهاية. وأنه متسلح بتجاربه الكثيرة في الحياة، والتي انطلقت من تشاد قبل 62 عاما.

ولد باب ضيوف في مدينة أبيتشي، في شرق تشاد، في كانون الأول/ديسمبر 1951 من والدين سنغاليين. وكان والده قد خاض الحرب العالمية الثانية في صفوف الجيش الفرنسي، وهو الذي دفعه للسفر إلى فرنسا ليصل مرسيليا في سن 18 لمزاولة الدراسة. وبعد تخرجه من معهد العلوم السياسية في إيكس آن بروفانس، التي تبعد نحو 30 كلم شمال مرسيليا، توجه الشاب ضيوف للعمل بمصلحة البريد والاتصالات قبل أن يفتح صفحة جديدة في حياته ويصبح صحافيا رياضيا في صحيفة "لامارسييز".

أول أسود يتولى رئاسة نادي كرة قدم في أوروبا

وقال من يسميه الجميع "باب" إنه كان ساعتها "أول صحافي أسود" في الصحيفة، كما أنه سيصبح في 2005 أول أسود يرأس ناديا في أوروبا. وسرعان ما أظهر قدرات كبيرة ونشاطا باهرا، لينطلق في تغطية مباريات أولمبيك مرسيليا ويغوص في كواليس النادي. وبدأ بعدها يهتم بانتقالات اللاعبين على رأس مؤسسة حققت نجاحا كبيرا حيث بلغ رأس مالها نحو3,5 ملايين يورو.

وأمام هذا الإنجاز الرياضي والتجاري، عرض عليه مسؤولو أولمبيك مرسيليا تولي منصب مدير عام قبل اعتلاء كرسي الرئاسة في 2005 لغاية 2009، ليكون أول اسود يتولى رئاسة نادي كرة قدم في أوروبا. وبعد مغادرة النادي، أسس ضيوف مدرسة للصحافة والإعلام في مرسيليا بالاشتراك مع المذيع جان بيار فوكو.

فهل سيحقق باب ضيوف إنجازا آخر في حياته الحافلة بالأحداث والمفاجآت؟ الجواب في آذار/مارس المقبل.

فرانس 24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.