الألعاب الأولمبية الشتوية

الولايات المتحدة ترسل لاعبين مثليين إلى سوتشي "كي لا تخضع للتمييز"

أ ف ب

أعلن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أنه عيّن في الوفد الأمريكي المشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة سوتشي الروسية، لاعبين مثليين جنسيا لكي يثبت للعالم أن الولايات المتحدة ترفض "الخضوع للتمييز".

إعلان

صرح الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في سياق مقابلة مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية أنه اختار لاعبة الهوكي كيتلين كاهو والبطل السابق في التزحلق الفني على الجليد براين بويتانو، وهما لاعبان أوليمبيان كشفا مؤخرا عن هويتهما الجنسية المثلية، للمشاركة في الوفد الأمريكي الذي سيمثل الولايات المتحدة في الحفل الافتتاحي للألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

وأضاف أوباما وبحسب مقتطفات من المقابلة، أنه "من البديهي أننا نريد أن نظهر وبوضوح أننا لا نرضخ للتمييز وأن هذا يتضمن التمييز بين الأشخاص على أساس ميلهم الجنسي". وقال متابعا "أن أحد أفضل ما في الألعاب الأولمبية هو أنه يتم الحكم عليكم على أساس ما تستحقون، على أساس أدائكم، وقلما يهم من أين أتيتم أو شكلكم أو من تحبون، وأعتقد أن كل هذا يصب في روح الألعاب".

وأتت تصريحات الرئيس الأمريكي عقب توجيه نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري كوزاك تحذيرا إلى المشاركين في الألعاب الأولمبية من مغبة القيام "بدعاية" للترويج للمثلية الجنسية أمام قاصرين. ذلك علما أن روسيا أقرت قانونا يجرم "الدعاية" للمثلية الجنسية مما أثار ردود فعل منتقدة حول العالم.
 

فرانس24أ ف  ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم