تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب وتوغو وزيمبابوي ممثلو أفريقيا في سوتشي

أ ف ب

إن كان المغرب اعتاد المشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية، فإن توغو وزيمبابوي سيحضران المنافسة في سوتشي لأول مرة في تاريخهما، أما الجزائر فقد حرمت متزلجها مهدي خليفي من المشاركة دون سبب رسمي.

إعلان

تشارك القارة الأفريقية في الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي والتي تفتتح الجمعة بثلاث دول هي المغرب، البلد العربي الوحيد في المنافسة، وتوغو وزيمبابوي. وكان من المقرر أن تشارك الجزائر من خلال متزلجها مهدي سليم خليفي، إلا أن الاتحاد الجزائري للتزلج لم يسجل هذا الشاب (21 عاما) الذي حضر أولمبياد فانكوفر الكندي في 2010 والمقيم في مونبيليه الفرنسية على قائمة المشاركين.

المغرب في مشاركته السادسة
وأكد مهدي خليفي قبل أيام في تصريحات صحافية أنه حاول مرارا الاتصال باتحاد بلاده لكنه لم يتلق لا جوابا ولا تفسيرا عن قرارها النهائي القاضي بحرمانه من الألعاب، علما أنه كان مستعدا لتسديد تكلفة الرحلة بنفسه.
 

من جهته، يشارك المغرب في الأولمبياد الشتوي للمرة السادسة بعد سنوات 1968 و1984 و1988 و1992 و2010، وسيكون البلد العربي الوحيد المشارك في هذه الألعاب الشتوية. وسيتنافس الشقيقان آدم وسامي المحمدي المقيمان في كندا بمسابقة التزحلق على الجليد. وذكر موقع "المغرب اليوم" أن آدم (19 عاما) فاز بميدالية ذهبية في الألعاب الأولمبية للشباب 2012 التي أقيمت في النمسا. وقال آدم لصحيفة "لابريس" الكندية قبيل سفره إلى روسيا: "أنا متفائل بشأن حظوظي بانتزاع ميدالية لأنني ضمن أبرز المتزلجين الشباب في كندا".
 

فرنسية وإيطالية وسويسري بألوان إفريقية
وتشارك توغو برياضيتين اثنتين، أولهما الشابة ماتيلد بوتي جان أميدي، المولودة من أب فرنسي، والتي اختارت ألوان البلد الأصلي لوالدتها لأن "التنافس ضمن المنتخب الفرنسي أشد وأقوى". والمشاركة الثانية هي أصلا إيطالية، تمكنت بمساعدة والدها من الحصول على جواز سفر توغولي حتى تحضر الألعاب.
 

وأخيرا، تشارك زيمبابوي من خلال مواطن سويسري اسمه لوك ستين للمرة الأولى في المنافسة. وقد ولد ستين (20 عاما) في هراري قبل أن يغادر إلى سويسرا وكان في الثانية من العمر. وأكد لصحيفة "نيويورك تايمز" إن "دمه زيمبابوي" ويسمح له بالانتساب إلى هذا البلد، معربا عن رغبته "العمل يوما ما في أفريقيا".
 

يذكر أن القارة الأفريقية شاركت في ألعاب ألبرفيل الفرنسية في 1992 بـ 19 رياضيا بينهم 12 مغربيا، ليتراجع عددهم إلى 10 في تورينو الإيطالية 2006 ثم إلى سبعة في فانكوفر الكندية 2010. 

علاوة مزياني

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.