الألعاب الأولمبية الشتوية

الجدل بشأن الأمن والمثليين يتزامن مع افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية بسوتشي

أ ف ب

تفتتح بعد ظهر اليوم الجمعة 7 فبراير/شباط الدورة 22 للألعاب الأوليمبية الشتوية بمدينة سوتشي الروسية وذلك بحضور أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة وغياب أبرز قادة الدول الغربية. وسيكون المغرب البلد العربي الوحيد المشارك في الألعاب. وويخيم على هذه البطولة أجواء من الجدل الشديد بشأن مسألة أمن الفرق المشاركة وكذا موضوع المثلية الجنسية.

إعلان

تنطلق الجمعة الدورة 22 للألعاب الأوليمبية الشتوية بمدينة سوتشي الروسية، على ضفاف البحر الأسود، بمشاركة نحو 300 رياضي يمثلون 88 بلدا ويتنافسون حتى 23 شباط/فبراير في 98 مسابقة. وتفتتح الألعاب بحفل كبير يبدأ عند الساعة الرابعة والربع بتوقيت غرينتش (الخامسة والربع توقيت أوروبا الوسطى وباريس) بحضور أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة بينهم الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ولكن بغياب أبرز قادة الدول الغربية مثل الأمريكي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند والبريطاني ديفيد كاميرون.

نشر 40 ألفا من قوات الأمن في محيط القرية الأوليمبية

وتجري هذه الدورة، الأغلى في تاريخ الألعاب الأوليمبية الشتوية، وسط جدل حول الأمن وحقوق الإنسان في روسيا، لاسيما حقوق المثليين التي أثارت غضب الغرب وانتقاداته الشديدة لنظام الرئيس فلاديمير بوتين. ويسعى الأخير إلى جعل الألعاب فرصة لإعادة بلاده إلى الساحة الرياضية العالمية وإبراز قدرتها على تنظيم كبرى المنافسات الدولية، علما أن روسيا ستنظم في 2018 نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

في مجال الأمن، نشرت روسيا نحو 40 ألفا من قواتها الأمنية داخل وحول القرية الأوليمبية، خوفا من وقوع اعتداءات هددت الحركات الجهادية في القوقاز بتنفيذها خلال الألعاب. وتخضع جميع المداخل للتدقيق ومنع منعا باتا على كل السيارات الآتية من الخارج دخول المنتجع السياحي إلا بإذن خاص. وكانت مدينة فولغوغراد (البعيدة 700 كلم عن سوتشي) تعرضت في نهاية السنة الماضية لاعتداءين لم يتبناهما أحد ونسبا لإسلاميي القوقاز، وكانت حصيلتهما أكثر من 30 قتيلا.

موسكو تحذر من مغبة الترويج للمثلية الجنسية وواشنطن ترفض "الخضوع للتمييز"

من جهتها، منعت الوكالة الأمريكية للنقل استثنائيا ركاب الرحلات بين الولايات المتحدة وروسيا من نقل أي سائل أو أجسام معدنية في مقصورة المسافرين لأسباب تتعلق بالسلامة. وكانت واشنطن حذرت الأربعاء شركات الطيران المتجهة إلى روسيا، أنه بإمكان الأفراد إخفاء متفجرات داخل أنابيب معجون الأسنان.

وقد واجهت موسكو انتقادات لاذعة بسبب عدم احترامها حقوق المثليين خاصة أن السلطات الروسية حذرت المشاركين في الألعاب الأوليمبية الشتوية من مغبة ما سماه نائب رئيس الوزراء ديمتري كوزاك "الترويج للمثلية الجنسية أمام قاصرين". ورد الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلا إنه عين لاعبة الهوكي كيتلين كاهو والبطل السابق في التزحلق الفني على الجليد براين بويتانو، واللذين كشفا مؤخرا عن هويتهما الجنسية المثلية، ضمن الوفد الأمريكي المشارك في حفل لافتتاح، وذلك لرفض بلاده "الخضوع للتمييز".

الشقيقان آدم وسامي المحمدي يمثلان المغرب والعرب

وفي مجال المنافسة، سيكون المغرب البلد العربي الوحيد المشارك في هذه الألعاب الشتوية، وسيتنافس الأخوان آدم وسامي المحمدي المقيمان في كندا بمسابقة التزحلق على الجليد. وقالت رئاسة الحكومة المغربية على الإنترنت إن رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران سيحضر حفل الافتتاح حيث سيمثل الملك محمد السادس. وبحسب موقع "المغرب اليوم"، فإن آدم المحمدي (19 عاما) فاز بميدالية ذهبية في الألعاب الأوليمبية للشباب التي أقيمت في النمسا في 2012.

وتعتبر ألمانيا والولايات المتحدة والنمسا والنرويج وكندا وروسيا أبرز البلدان المسيطرة على مسابقات الألعاب الشتوية. فالرياضيون الألمان حصلوا منذ بداية الألفية الثالثة على 33 ميدالية ذهبية مقابل 28 لكل من الأمريكيين والكنديين، فيما أبطال فرنسا حصدوا تسع ميداليات ذهبية ليحتلوا المركز العاشر عالميا وراء إيطاليا وهولندا (10 ميداليات ذهبية) والسويد (12).
 

فرانس24/أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم