تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعدام ستة من عناصر الشرطة العراقية في هجوم مسلح في مدينة "طوزخرماتو"

أ ف ب / أرشيف

تعرض مركز للشرطة العراقية في مدينة طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين شمال البلاد، لهجوم مسلح نسب إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام. وأكد مصدر محلي مسؤول أن المهاجمين الذين بعد محاصرتهم لعناصر الشرطة، طلبوا منهم إقامة الصلاة لمعرفة ما إذا كانوا من الطائفة السنية أم الشيعية قبل أن يقدموا على إعدامهم.

إعلان

قتل ستة من عناصر الشرطة العراقية في هجوم مسلح استهدفهم فجر اليوم الأحد، ذلك خلال قيامهم في حماية مشروع انشاء استاد قرب مدينة طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين شمال البلاد.

وصرح قائمقام المدينة، شلال عبدول، أن "مسلحين ينتمون إلى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام  هاجموا عناصر الشرطة الذين كانوا في داخل غرفة للحماية فجر اليوم وقاموا بإعدامهم جميعا وهم ستة عناصر".

وكان قد وصل أحد الضحايا إلى المستشفى وهو على قيد الحياة، ذلك بالرغم من إصابته بطلق ناري برأسه، إلا أنه ما لبث أن فارق الحياة، بحسب المصادر الطبية.

وأكد مصدر محلي مسؤول أن المهاجمين الذين قاموا بمحاصرة عناصر الشرطة، طلبوا منهم إقامة الصلاة لمعرفة فيما اذا كانوا من السنة أم الشيعة". مضيفا أنه "عندما أقام عناصر الشرطة الصلاة، وجميعهم من التركمان الشيعة، تأكد المسلحون من طائفتهم، وأقدموا على إعدامهم".

وبحسب مصدر أمني آخر قام المسلحون بمصادرة "أربعة مسدسات وأربعة أسلحة رشاشة كانت بحوزة الشرطة".

وتشهد مدينة طوزخوماتوا، ذات الغالبية من التركمان الشيعة إلى جانب خليط من العرب والأكراد، هجمات شبه يومية على أسس طائفية يتبنى معظمها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. ويقع استاد كرة القدم قرب قرية ينكجة التي تحولت معقلا للتنظيم الإرهابي، بحسب مصادر أمنية عراقية.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.