تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات الأمن التونسي تعتقل مشتبها باغتيال النائب المعارض محمد البراهمي

أرشيف

أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية التونسية عن اعتقال أحد المشتبه بهم في اغنيال النائب التونسي المعارض محمد البراهمي. ذلك أثر عملية مداهمة قامت بها قوات الأمن ليل السبت-الأحد قرب العاصمة تونس.

إعلان

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، محمد علي العروي، أنه "إثر مداهمة أحد المنازل المتحصنة بها مجموعة إرهابية وأثر تبادل كثيف لإطلاق النار، تم القبض على أربعة عناصر، أحدهم حالته خطيرة جدا". وأضاف أنه "من بين العناصر الموقوفة المدعو حمد المالكي، المكنى "الصومالي"، وهو أحد العناصر المتورطة في اغتيال الشهيد محمد البراهمي". وأكد المتحدث أن الاخير هو أحد أقرباء النائب الراحل.

مضيفا أن المداهمة التي جرت في أريانة، شمال شرق تونس، أسفرت أيضا عن "حجز أسلحة ورشاش ثقيل". وأكد أن "وزارة الداخلية تؤكد أن هذه كانت عملية ناجحة"، من دون أن يعطي أي تفاصيل عن هويات بقية المعتقلين.

ويأتي توقيف هذه المجموعة بعد أيام على إعلان السلطات عن مقتل القاتل المفترض للمعارض والناشط اليساري شكري بلعيد، وذلك خلال عملية لمكافحة الإرهاب جرت يوم الثلاثاء الفائت. وكانت قوات الأمن حاصرت ابتداء من بعد ظهر الإثنين منزلا في منطقة رواد، بضاحية العاصمة التونسية، تحصنت فيه مجموعة مسلحة واستمرت المواجهات بين الجانبين حتى ظهر الثلاثاء وقتل فيها عنصر في الحرس الوطني.

واغتيل شكري بلعيد ومحمد البراهمي بالرصاص امام منزليهما، الاول في 6 شباط/فبراير 2013 والثاني في 25 تموز/يوليو من العام نفسه. واتهمت السلطات في وقتها جماعة أنصار الشريعة الجهادية بالوقوف وراء هذين الاغتيالين، إلا أن هذه الجماعة المتهمة بالارتباط بتنظيم القاعدة لم تتبن أيا منهما كما أنها لم تتبن أي هجوم مسلح آخر.

وشكل اغتيال بلعيد بداية سنة من الاضطرابات السياسية والأمنية في هذا البلد الذي خرج لتوه من أزمة حادة مع إقرار دستوره الجديد في كانون الثاني/يناير.
 

 فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.