تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتلى وجرحى في تفجيرين هزا الضاحية الجنوبية لبيروت

تويتر @EjmAlrai

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في تفجيرين هزا الأربعاء منطقة بئر حسن في الضاحية الجنوبية لبيروت. وأعلنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عن التفجيرين.

إعلان

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب سبعون بجروح في تفجيرين هزا الأربعاء منطقة بئر حسن في الضاحية الجنوبية لبيروت قرب مركز ثقافي إيراني. ورجحت مصادر أمنية أن يكون التفجيرين ناجمين عن عمليتين انتحاريتين.

ووردت أنباء في وقت سابق عن تنفيذ أحد الانفجارين باستخدام سيارة مفخخة. وقال مدير العمليات في الصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة إن الانفجارين تسببا في "سقوط ثلاثة قتلى وأكثر من سبعين جريحا".

وظهرت في وسائل إعلام لبنانية صور سيارات مشتعلة عند مدخل مبنى المستشارية الثقافية الإيرانية. ولا يمكن لأي سيارة دخول الباحة الضيقة أمام المبنى من دون الخضوع للتفتيش. ويحيط بالحاجز سور اسمنتي بارتفاع حوالي متر مع أسلاك .حديدية سميكة فوقه

بينما وقع الانفجار الآخر بشكل متزامن تقريبا على بعد حوالي خمسين مترا بالقرب من محال تجارية في شارع عام.

ونتج دمار كبير عن الانفجارين لا سيما في مبنى المستشارية الذي انهارت واجهته تماما. وشوهدت سحب دخان تتصاعد من الموقع حيث هرعت سيارات الاسعاف وفرق الإغاثة.

وتبنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بالقاعدة التفجيرين على حسابها على موقع تويتر. وتشهد لبنان تأزما للوضع الأمني يرى المحللون أنه من تداعيات النزاع في سوريا

واستهدفت الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله الشيعي، في الأشهر الماضية باعتداءات عدة أبرزها هجومان نفذا في نوفمبر/تشرين الثاني واستهدفا السفارة الإيرانية الواقعة على مقربة من اعتداء اليوم، وتسببا بمقتل 25 شخصا.

وتبنى معظم العمليات "كتائب عبدالله عزام" و"جبهة النصرة في لبنان"، مؤكدتين أن العمليات رد على مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب القوات النظامية السورية في سوريا.

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، أكد الأحد أن حزبه "سينتصر" في معركته مع "الإرهاب التكفيري" في سوريا، واصفا هذه المعركة بـ"الاستباقية" حتى لا يجتاح هذا الإرهاب لبنان، على حد قوله. 

 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.