تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النيابة العامة تتهم مرسي بتسريب أسرار مصر الأمنية إلى إيران

أ ف ب

وجهت النيابة المصرية الأحد اتهامات للرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قادة جماعة "الإخوان المسلمون" بالتآمر لزعزعة استقرار مصر عبر إفشاء أسرار عسكرية للدفاع عن البلاد لقوى أجنبية متمثلة في "الحرس الثوري الإيراني" و"حزب الله" اللبناني وحركة "حماس" الفلسطينية. وسيواجه المتهمون حكم الإعدام في حال إدانتهم بالتهم المنسوبة إليهم، فيما جرى تأجيل المحاكمة إلى 27 فبراير/شباط الحالي.

إعلان

اتهمت النيابة المصرية الأحد الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين بإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد "للحرس الثوري الإيراني" وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) و"حزب الله" الشيعي اللبناني في إطار مؤامرة لزعزعة استقرار مصر. جاءت هذه الاتهامات في جلسة محاكمة الرئيس المعزول الأحد وهي واحدة من ثلاث محاكمات يمثل فيها مرسي، في إطار الحملة الحكومية التي تستهدفه وجماعة "الإخوان المسلمون" التي ينتمي إليها والمستمرة منذ الإطاحة به في تموز/يوليو.

وفي ثاني جلسة منذ بدء المحاكمة في 16 شباط/فبراير، كشفت النيابة بالتفصيل التهم الموجهة إلى مرسي والمتهمين الآخرين. وقالت إنهم "سلموا لدولة أجنبية ومن يعمل لها سرا من أسرار دفاع البلاد، وسلموا للحرس الثوري الإيراني العديد من التقارير الأمنية لزعزعة أمن واستقرار البلاد".

ووضع مرسي في قفص زجاجي منفصل عازل للصوت لمنعه وباقي المتهمين من مقاطعة المحاكمة. إلا أن ذلك لم يمنع عددا من المتهمين من بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر وغيرهما من قادة الجماعة من الهتاف بكلمة "باطل، باطل" ورفض الاتهامات. وفي حال إدانة المتهمين فقد يواجهون عقوبة الإعدام.

واتهم معظم المتهمين كذلك بالسماح بتسلل جماعات مسلحة من والى مصر في كانون الثاني/يناير 2011 لمهاجمة مرافق الجيش والشرطة والسجون وتسهيل فرار السجناء. وجرى تأجيل الجلسة حتى 27 شباط/فبراير.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.