تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء الروسي "يشكك" بشرعية السلطة الجديدة في كييف

أ ف ب

في أول رد فعل رسمي من موسكو، "شكك" رئيس الوزراء الروسي، ديمتري مدفيديف، بشرعية السلطة الجديدة في العاصمة الأوكرانية كييف. وقد اعتبر الاعتراف بها أمرا "منافيا للمنطق". ونددت روسيا عبر وزارة خارجيتها بالمنحى "الديكتاتوري والأساليب الإرهابية" في أوكرانيا.

إعلان

شكك رئيس الوزراء الروسي ديميتري مدفيديف في شرعية أجهزة السلطة الجديدة في أوكرانيا حيث أقيل الرئيس فيكتور يانوكوفتيش السبت معتبرا أن الاعتراف بها كما يفعل الغربيون سيكون "منافيا للمنطق". وتصريحات مدفيديف هي أول رد فعل علني لمسؤول روسي بعد وصول المعارضة إلى السلطة في كييف، واعتبر أن شرعية أجهزة السلطة هناك تثير "شكوكا جدية".

ونددت روسيا عبر وزارة خارجيتها بالمنحى "الديكتاتوري والأساليب الإرهابية" في أوكرانيا . وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "يتجه الوضع نحو قمع المعارضين في مختلف مناطق أوكرانيا عبر أساليب ديكتاتورية وأحيانا إرهابية".

بالصور احتجاجات المعارضة الأوكرانيية في كييف- بعدسة مهدي شبيل 2014/01/27

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن مدفيديف قوله "بصراحة، ليس لدينا اليوم أي شخص نتحاور معه. إن شرعية أجهزة السلطة هناك تثير شكوكا جدية". وأوضح "إذا اعتبرنا أن أشخاصا يتجولون في كييف يرتدون أقنعة سوداء ويحملون كلاشنيكوفات يمثلون الحكومة فسنجد صعوبة في العمل مع مثل هذه الحكومة". وانتقد رئيس الوزراء موقف العواصم الغربية من السلطات الجديدة.

وقال أن "بعض الشركاء الغربيين يعتبرونها شرعية. لا أعرف الدستور الذي قرأوه لكن أرى أنه سيكون منافيا للمنطق اعتبار ما هو في الواقع نتيجة تمرد شرعيا".

وكان قد اعترف الاتحاد الأوروبي وبولندا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة بقرارات البرلمان الأوكراني الذي أقال يانوكوفيتش وانتخب رئيسا موقتا.

وردا على سؤال حول استدعاء السفير الروسي في أوكرانيا للتشاور، أوضح ان هذه الخطوة اتخذت لأن الوضع على الأرض غير واضح. وقال "لا نعلم ماذا يحدث هناك ثمة تهديدات فعلية على مصالحنا وحياة وصحة مواطنينا".

وبشأن الاتفاقات الاقتصادية الموقعة بين أوكرانيا وروسيا قال أنها ستطبق. وأضاف أن "الاتفاقات الملزمة قانونا ستطبق. لا نتعاون مع أفراد أو شخصيات بل مع حكومات".

وأوضح "أننا جيران ودول قريبة ولا يمكن للواحد أن يستغني عن الآخر". وبشأن الاتفاق حول الغاز الموقع في كانون الأول/ديسمبر وينص على خفض كبير لأسعار الغاز الذي تبيعه موسكو لكييف لم يكن رد مدفيديف واضحا. وقال "القرارات التي اتخذت في مجال الغاز لها مهل لتطبيقها. وما سيحصل بعد انتهاء هذه المهل سيبحث مع قادة المؤسسات الأوكرانية والحكومة الأوكرانية".

وحتى الآن وحدها وزارة الخارجية أعلنت موقفا إزاء أوكرانيا، منتقدة المعارضة التي تطرح تهديدا على سيادة البلاد. ولم يدل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأي تصريح حتى الآن حول آخر التطورات في أوكرانيا.
 

فرانس 24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.