تخطي إلى المحتوى الرئيسي

يانوكوفيتش يستغرب "صمت" بوتين ويعد بالعودة لأوكرانيا فور حصوله على ضمانات

أ ف ب

استغرب الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش الجمعة في مؤتمر صحفي عقده في روسيا "صمت" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حيال ما يجري في أوكرانيا وحمّل الغرب مسؤولية الاضطرابات وسقوط ضحايا في كييف. ووعد يانوكوفيتش بالعودة إلى بلاده فور حصوله على ضمانات حول أمنه.

إعلان

ظهر الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش لأول مرة منذ عزله في مؤتمر صحفي، في مدينة روستوف أون دون جنوب روسيا، اليوم الجمعة ووعد بالعودة إلى أوكرانيا فور حصوله على ضمانات حول أمنه.

كما أعلن أنه يستغرب "صمت" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واتهم الغربيين بالمسؤولية عن الاضطرابات وسقوط ضحايا في كييف.

وقال "إن روسيا يجب أن تتحرك وهي مرغمة على التحرك ونظرا لمعرفتي بطبع فلاديمير بوتين أتساءل لماذا هو متحفظ ولماذا يلزم الصمت".

وصرح يانوكوفيتش للصحافيين إن قوات فاشية هي التي أجبرته على الخروج من السلطة وألقى بالمسؤولية عن الأزمة الراهنة في بلاده على الغرب لتبنيه محتجين يسعون للإطاحة به.

كما اعتبر أن التوتر في القرم "رد فعل طبيعي" على عملية "استيلاء على السلطة وانقلاب قامت به عصابات" ودعا الى إبقاء جمهورية القرم التي تحظى بحكم ذاتي ضمن أوكرانيا.

وقد سيطر مسلحون على مطارين بمنطقة القرم اليوم الجمعة فيما وصفته الحكومة في أوكرانيا بأنه غزو واحتلال من جانب قوات روسية ما أدى إلى زيادة التوتر بين موسكو والغرب.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن الأسطول الروسي في البحر الأسود المتمركز في المنطقة نفيه أنه شارك في الإستيلاء على أحد المطارين بينما وصف مؤيد المجموعة في الجانب الأخر بأنها ميليشيات من القرم.

ووسط هذا الغموض بشأن هوية المسلحين أقال القائم بأعمال الرئيس أولكسندر تورتشينوف رئيس الأركان بينما حث البرلمان موسكو على وقف أي عمل من شأنه أن يشجع المشاعر الانفصالية وطلب من مجلس الأمن الدولي بحث الأزمة.

ويتصاعد التوتر في شبه جزيرة القرم وهي المنطقة الوحيدة في أوكرانيا التي بها غالبية روسية وآخر معقل مقاومة للاطاحة بفيكتور يانوكوفيتش من منصب الرئيس منذ نحو اسبوع.

واتهم وزير الداخلية ارسين أفاكوف القوات البحرية الروسية بالإستيلاء على مطار عسكري قرب ميناء سيفاستوبول حيث توجد قاعدة للأسطول الروسي في البحر الأسود وقوات روسية أخرى بالإستيلاء على مطار سيمفروبول الدولي المدني.

وقال أفاكوف في صفحته على فيسبوك "أعتبر ما حدث غزوا مسلحا واحتلالا في انتهاك لجميع الاتفاقات والأعراف الدولية."

وقوبل هذ بنفي روسي للاشتراك في العمل المسلح في المطار. ونقلت وكالة انترفاكس عن متحدث باسم الأسطول قوله "لم تتحرك وحدات من أسطول البحر الأسود وبالتالي لم تشارك في أي حصار."

وبالقرب من المطار العسكري أغلق ستة رجال يرتدون زيا مموها ويحملون اسلحة آلية الطريق باستخدام شاحنة لا تحمل لوحات معدنية.
ومنع افراد ميليشيا متطوعون الصحفيين من الاقتراب منهم. وأغلقوا طريقا ثانيا يبعد نحو 150 مترا.

فرانس 24/رويترز/أ ف ب 

 
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.