تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سينما

كواليس جوائز الأوسكار 2014

ABC/Andrew Eccles
5 دقائق

سيعلن عن جوائز الأوسكار ليل الأحد الاثنين في لوس أنجلس وسينحصر التنافس على جائزة أفضل فيلم بين "الكفاح الأمريكي" و"الجاذبية" و"12 عاما من العبودية"، لكن معظم الأمريكيين لم يشاهدوا الأفلام المرشحة. وقبل أسبوعين من الحفل الرسمي، كرم الأوسكار لأول مرة التقنيين العاملين في القطاع.

إعلان

تقيم الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون السينما المانحة للأوسكار حفلا لتوزيع الجوائز للأفلام التي أنتجت عام 2013 تنشطه مقدمة البرامج الشهيرة الأمريكية إيلين ديجينريس الأحد في الثاني من مارس/آذار.

وتتصدر ثلاثة أفلام سباق الجوائز وهي "الكفاح الأمريكي" الذي تدور أحداثه في السبعينات من القرن الماضي عن قصة محتالين، وفيلم الفضاء التشويقي "الجاذبية" و"12 عاما من العبودية".

وحصل كل من "الكفاح الأمريكي" للمخراج ديفيد او. راسل و"الجاذبية" من إخراج الفونسو كوارون على عشرة ترشيحات بينما حصل "12 عاما من العبودية" من إخراج ستيف مكوين على تسعة ترشيحات. ورشحت الأفلام الثلاثة لجوائز أفضل فيلم وأفضل مخرج.

فلسطيني وصومالي في السباق

وحصل فيلم "كابتن فيليبس" الذي تدور أحداثه حول القرصنة في الصومال على ستة ترشيحات من بينها أفضل ممثل في دور ثانوي وهو برخاد عبدي الذي لعب في الفيلم إلى جانب توم هانكس ويعتبر ترشيحه بمثابة العصا السحرية، فقبل ثلاث سنوات فقط، كان هذا الممثل من أصل صومالي سائق تاكسي في مينيابوليس الأمريكية.

وفي فئة أفضل فيلم أجنبي يتنافس فيلم "عمر" للمخرج هاني أبو أسعد ويتناول قصة حب على خلفية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، إلى جانب "آلاباما مونرو" للبلجيكي فيليكس فان غرونينج، و"الصيد" للدنماركي توماس فينتربرغ و"الصورة الناقصة" للكمبودي ريتي بان و"الجمال الكبير" للإيطالي باولو سورانتينو.

ويقدم فيلم "عمر" إطلالة جديدة على الواقع الفلسطيني تتسم بالجرأة وتحاول التماهي مع ذلك الواقع وفق حبكة بوليسية أبطالها أربعة شباب يحاولون العيش بكرامة ضمن واقع لا يرحم أحلامهم البسيطة بالعيش الكريم.

معظم الأمريكيين لم يشاهدوا الأفلام المرشحة للأوسكار

وإن كان هذا العام قد يخلد كأحد أفضل الأعوام في الذاكرة الحديثة للأفلام عالية الجودة في هوليوود فإن استطلاعا لرويترز/إبسوس شمل أكثر من 1400 شخص أظهر أن ثلثي الأمريكيين لم يشاهدوا بعد أيا من الأفلام التسعة المرشحة لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

وقال الاستطلاع إن فيلم "كابتن فيليبس" كان الأكثر مشاهدة بنسبة 15 بالمئة من الذين شاركوا في الاستطلاع. وجاء فيلم "الجاذبية" في المركز الثاني إذ شاهده 14 بالمئة بينما شاهد فيلم "أمريكان هاسل" وفيلم (ذئب وول ستريت) 12 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع.

وكشف الاستطلاع أن 60 بالمئة من المشاركين غير قادرين على التكهن بأي فيلم يمكن أن يفوز بجائزة أفضل فيلم لكن فيلم "12 عاما من العبودية" كان الأكثر ترشيحا من المشاركين.

الأوسكار يكرم لأول مرة المبدعين التقنيين

من جهة أخرى تتميز نسخة أوسكار 2014 بحصول عشرات المبدعين السينمائيين الذين يعملون في الكواليس على أول اعتراف وتكريم من نوعه من صناعة السينما الأمريكية. وتكرم الجوائز العلمية والتقنية مساهمات واختراعات تطورت على مدى سنوات بل عقود. وقبل أسبوعين من توزيع الجوائز منحت الأكاديمية السينمائية الأمريكية جوائز الإنجازات العلمية والتقنية الخاصة بالمؤثرات البصرية التي كانت سببا في نجاح أفلام منها "أفاتار" و"لايف أوف باي" و"جاذبية".

وابتكر التقنيون الكثير مثل تقنية القذف بالسيارات إلى ارتفاع قد يصل إلى 25 مترا بآلة تعمل بضغط الهواء في سيارات استخدمت في أفلام منها "اندبيندنس داي" و"توتال ريكول"، ومثل برامج معلوماتية مكنت السينمائيين من استبدال النماذج المصنوعة من الطين لتحل محلها منحوتات رقمية.

وهذا العام قدمت الأكاديمية شهادات أو لوحات مكتوبة لـ 52 شخصا عن 19 إنجازا علميا أو تقنيا وتمثالين من تماثيل الأوسكار المذهبة بالإضافة إلى ميدالية تقدير.

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.