تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

هل رضخت الدولة الإسلامية في العراق والشام لتهديد أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني؟

صورة على الإنترنت لعمر الشيشاني ولمقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام قبيل الانسحاب من مطار منغ

فجأة انسحب مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام من معظم مناطق ريف حلب الشرقي، ومن مدن كانت الدولة قاتلت بشراسة للسيطرة عليها وأشهرها أعزاز. ما سبب هذا الانسحاب؟ هل استجاب أمير الدولة أبو بكر البغدادي لمهلة الخمسة أيام التي وضعها الجولاني، والتي انتهت منذ ساعات، أم هو انسحاب تكتيكي لرص الصفوف تحضيرا للمواجهة؟ وهل هنالك من يسعون "للم الشمل" ومن هم الساعون؟

إعلان

من توتر إلى صدام بين "الجبهة" و"الدولة"

لم تتمكن فصائل المعارضة السورية المسلحة من اجتثاث الدولة الإسلامية في العراق والشام من أغلبية مناطق تواجدها، ذلك بالرغم من مرور أكثر من شهر ونصف على بدء الحرب عليها على امتداد الأراضي السورية باستثناء غوطة دمشق والقلمون حيث التوتر كان ملموسا إلا أنه لم يتطور إلى قتال بسبب ضغط النظام العسكري الذي حال دون "تفرغ" مقاتلي الفصائل المسلحة للتقاتل في ما بينهم.

وقفت جبهة النصرة لأهل الشام، وهي التي ولدت في رحم الدولة الإسلامية في العراق، وقفة حيادية في بداية القتال. بل حتى موقف الجبهة كان إيجابيا وداعما للدولة أولى أيام الحرب في بعض المناطق كإدلب والقلمون على سبيل المثال. ذلك بالرغم من بعض الاستثناءات وبقع التوتر الموضعية في الرقة ودير الزور خصوصا. ففي هذه المناطق كان قد سبق وخسرت الجبهة العديد من مراكزها الحيوية، دون قتال وبسبب تبدل ولاء عدد من كتائبها.

أما اليوم فبات الأمر مختلفا، فبعد المواجهة الدموية التي وقعت في دير الزور وبعد تهديد أمير جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، للدولة الإسلامية، في سياق رثائه لأبو خالد السوري، بدأت طبول الحرب تسمع على امتداد سوريا ووصل صداها إلى العراق. حيث هدد الجولاني بنقل المعركة إلى بلاد الرافدين منبع الدولة الإسلامية، ذلك عبر إعادة إحياء فرع للقاعدة فيها. ونُذكر أن تنظيم القاعدة وبلسان أيمن الظواهري نفسه كان قد عاد وأكد مؤخرا على تمايزه وعدم صلته بالدولة الإسلامية في العراق والشام.

 

اغتيال أبو خالد السوري

هنا وجبت العودة وإن بطريقة مقتضبة إلى اغتيال أبو خالد السوري، الذي دفع بالجولاني إلى إصدار بيان الرثاء المذكور متهما ومتوعدا الدولة الإسلامية بطريقة لا لبس فيها، لا بل ممهلا إياها خمسة أيام كي تقبل بإقامة محكمة شرعية فيها ممثل لكلا الفصيلين بالإضافة إلى مرجع للبت في الأمور العالقة. بيد أن الدولة الإسلامية ردت في بيان نافية تورطها في اغتيال أبو خالد، كما نفت ما قيل عن "تكفيرها لبن لادن ولحركة طالبان"، وهو أمر تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة.

فأبو خالد السوري ليس بالشخص العادي، بل هو يعتبر من أعمدة الجهاد العالمي ومن رفاق أسامة بن لادن في أفغانستان، كما أنه ممثل الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، في الشام. وكان أبو خالد قد عاد سجينا إلى سوريا عام 2006 بعد أن أمضى سنة في السجون الباكستانية. علما أنه كان من أول الذين حملوا السلاح في وجه النظام السوري أيام حكم الرئيس السوري السابق حافظ الأسد أواخر عام 1979. وبعد أن تم تسليمه للسلطات السورية، سُجن أبو خالد في سجن صيدنايا إلى أن بدأ الحراك السوري عام 2011 وتم الإفراج عنه مع من هم اليوم قادة معظم الفصائل الإسلامية، باستثناء الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

وكان أبو خالد من الأشخاص الذين عايشوا حقبة الجهاد الجزائري وكتبوا عنه وعن "إفساده"، لذا فقد كان يعتبر من المتوجسين من جبهة النصرة كما من الدولة الإسلامية في العراق والشام، وقد رفض دعوة الأولى للانضمام إليها، واجدا ضالته في حركة أحرار الشام الإسلامية بداية عام 2012. واستلم بعدها القيادة العسكرية لمنطقة حلب في الحركة واعتمد كنية جديدة، وبسبب نقضه وتخوفه من الدولة الإسلامية التي كانت تعيد تكرار "التجربة الجزائرية في سوريا" بحسبه، دخل أبو خالد في صراع معها. فعند اغتياله كان من البديهي أن تقع الشكوك على الدولة. لكن التناقض جاء في الروايات فهناك من قال أن التفجير كان انتحاريا وآخرون قالوا إنه قتل برصاصة وغيرهم بأنه قتل طعنا بالسكين. لكن في نهاية الأمر جاءت شهادة أحد الحاضرين، عبد الكريم القرمسكي، نائب أمير جيش المجاهدين والأنصار – وكنيته تأتي نسبة لأصوله من شبه جزيرة القرم– فقال هذا الأخير، إن "مقاتلين اثنين سوريين دخلا مركز أحرار الشام الذي كان يتواجد فيه أبو خالد مجتمعا مع عدد من القيادات وباشرا بإطلاق النار عشوائيا على الجميع فأصيب أبو خالد بعد أن تبادل إطلاق النار مع المهاجمين وقد فجر أحدهما نفسه في الطابق الثاني للبناء المقتحم". وشهادة القرمسكي هي الموقف الرسمي لـ"جيش المهاجرين والأنصار" بحسب ما أكد لنا أمير الجماعة صلاح الدين الشيشاني.

هل ستأخذ الأمور منحى الحرب الشاملة أم طريق التهدئة؟

من ناحية الدولة الإسلامية في العراق والشام التكتم هو سيد الموقف، ولا تفسير للانسحاب السريع والمنظم من ريف حلب الشرقي. حيث شهد فجر الجمعة الماضي أول انسحاب واسع لمقاتليها. فقد انسحب جنود الدولة الإسلامية عدة وعديدا من عدد من المدن والقرى أبرزها: أعزاز، معرسته، ماير، كفين، دير جمال. ولم يصدر أي شيء عن مصادر الدولة يعلل هذا الانسحاب وليقول إن كان استجابة للجولاني أم تحضيرا للجولة المقبلة من القتال. إلا أنه تم التداول ببعض الصور التي تظهر تجمع مقاتلي الدولة وقادتها وعلى رأسهم عمر الشيشاني، القائد العسكري للشمال السوري في الدولة، في "مطار منغ العسكري" الذي ما لبثت الدولة أن انسحبت منه بعد ساعات. علما أن الشيشاني توجه إلى براغيدة بالقرب من أعزاز منتصف فبراير/شباط، بهدف تنظيم الانسحاب الأخير.

غير أن بعض المقربين والملمين أكدوا لنا أن هذا الانسحاب ليس إلا "إعادة تموضع تكتيكي، فالدولة تبغي التركيز على المناطق ذات المنفعة الاستراتيجية والاقتصادية وهي تتركز في الرقة والحسكة فهنالك النفط ومخازن الحبوب والترابط مع العمق العراقي". علما أن خبر الانسحاب بدأ بتداوله عدد من المقاتلين الأجانب من جنود الدولة وغيرها، حيث أكد معظمهم على نيتهم الانسحاب مع الدولة خوفا من استهدافهم وعائلاتهم. وما يؤكد فرضية الانسحاب التكتيكي يأتي عبر التركيز على تحصين المراكز في المناطق الشرقية وحفر الخنادق حولها الذي يجري على قدم وساق.

ثم تواصلنا مع مصدر قريب من جبهة النصرة، فأكد لنا أنه "بالرغم من الحرب التي يشنها "المناصرون لا بل المشجعون" على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هنالك مساع جدية للتوصل إلى حل أو أقله تسوية للأوضاع قبل أن تصل الأمور إلى ما يصعب الرجوع عنه". مؤكدا في نفس السياق أن "كل من له حساب مع الدولة يسعى لتصفيته في هذه المرحلة الدقيقة". ولدى سعينا لمعرفة المزيد حول ماهية الحلول المرتقبة، قال لنا مصدرنا أن "من يسعى لتقريب وجهات النظر وحقن الدماء هما الشيخان أبو قتادة، الذي دعا الجولاني إلى الرجوع عن قراره قتال الدولة، والمقدسي، الذي دعا أمير النصرة لإلغاء المهلة المحددة" ومن المعلوم أن كلمتهما مسموعة في الأوساط الجهادية. ثم باح لنا مصدرنا "بوفود مشايخ إلى الشام لتقريب وجهات النظر ولتبيان ما يجري على الأرض وإيصاله لقيادات القاعدة".

هل سيكون هنالك من دور توفيقي لـ"جيش المهاجرين والأنصار"؟

المقاتلون الشيشان لديهم تواجد قوي في جبهة النصرة، كما في الدولة الإسلامية في العراق والشام ولديهم فصيلان مستقلان "جنود الشام" بقيادة مسلم الشيشاني الذي قاد معركة سجن حلب المركزي الأخيرة، و"جيش المهاجرين والأنصار" بقيادة صلاح الدين الشيشاني، وهو الذي بدأ نجمه يصعد في ساحة الجهاد السوري في الفترة الأخيرة. واستطعنا التواصل مع هذا الأخير لتبيان ما تم تداوله همسا عن دور توفيقي لتقريب وجهات النظر ممكن أن يلعبه القادة الشيشان نسبة لوجودهم في "الجبهة" كما في "الدولة".

فدحض صلاح الدين الشيشاني هذه الفكرة مؤكدا أن "جيش المهاجرين والأنصار لا يتدخل في الصراع القائم بين الدولة والجبهة، إلا أنه سيكون له دور في سد الفراغ الذي نجم عن انسحاب الدولة الإسلامية، لكن ذلك سيقتصر على العمل العسكري في الجبهات وفي أعمال الإغاثة وأنه لن يكون هنالك من تدخل في حياة الناس اليومية، كما هو الحال حاليا في مناطق تواجدنا كالليرمون ومحيط الشيخ نجار". ثم لدى سؤالنا إن كان هنالك من مساع مع عمر الشيشاني الذي كان منهم أكد لنا صلاح الدين أن "من كان يؤمن الارتباط بين الفصائل على هذا المستوى كان أبو خالد السوري" موحيا بأن التواصل بات مقطوعا وهذا ما يضاف إلى أهمية دور أبو خالد في التقريب بين الفصائل وما قد يفسر اغتياله. ولم يشأ صلاح الدين أن يعطينا رأيه في انسحاب الدولة المفاجئ، مفضلا القول إن "الله أعلم" إن كان استجابة للجولاني أم تكتيكيا. ثم أكد خاتما على "ضرورة توحيد الصفوف والجهود في القتال" كما عبّر عن رغبته في"محكمة موحدة مستقلة لكل الكتائب وأمير موحد للجهاد في سوريا".

ختاما ربما يأتي هذا الانسحاب أيضا من أجل تخفيف الضغط على الدولة الإسلامية عبر إخلاء الحدود مع تركيا. وهو سعي بدأت تظهر معالمه مع إعادة تفعيل "معسكر الشيخين" الذي عاد يستقبل المقاتلين الأجانب في الأنبار العراقية منذ عدة أشهر، والذي استبق إقفال الحدود التركية في وجه الدولة الإسلامية. والدليل على ذلك يأتي من خلال تخلي الدولة الإسلامية وسريعا عن معبر تل أبيض بعد أن كانت سيطرت عليه وبسهولة أولى أيام الصدام مع حركة أحرار الشام.. لذا فمن المستبعد أن يكون هذا الانسحاب رضوخا لكنه من الممكن أن يستثمر في أي مساع للصلح أو أقله للهدنة والأيام المقبلة كفيلة بتبيان ذلك...
 

وسيم نصر

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.