تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا

واشنطن تفرض قيودا على تأشيرات الدخول ضد مسؤولين روس وأوكرانيين

أرشيف
3 دقائق

أصدر البيت الأبيض قرارا بفرض قيود على تأشيرات دخول عدد من المسؤولين الروس والأوكرانيين، تراهم واشنطن ضالعين بالأحداث في أوكرانيا، كما وقع الرئيس الأمريكي مرسوما يسمح بتجميد أصول أفراد أو كيانات تقوض "العملية الديمقراطية" في هذا البلد.

إعلان

أعلن البيت الأبيض أن "وزارة الخارجية تفرض اليوم قيودا على تأشيرات الدخول على عدد من المسؤولين والأفراد"، دون أي توضيحات حول عدد الأشخاص المعنيين أو هوياتهم، وأكد مصدر رسمي أمريكي أن اللائحة ستضم مسؤولين من أوكرانيا وروسيا.

وأفاد بيان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي وقع مرسوما يسمح بتجميد أصول أفراد أو كيانات "تقوض أنشطتها العملية الديمقراطية والمؤسسات في أوكرانيا" و"تهدد السلام والأمن والإستقرار".

وتشكل هذه الإجراءات خطوة إضافية من جانب واشنطن لتصعيد الضغط على موسكو التي تتهمها الولايات المتحدة بانتهاك القوانين الدولية والاتفاق العسكري الموقع عام 1997 مع أوكرانيا.

وفي سياق متصل رد الرئيس الأمريكي على الإعلان عن تنظيم استفتاء حول إلحاق القرم بروسيا، معتبرا إياه انتهاكا للقانون الدولي وللسيادة الأوكرانية. وقال إن "الاستفتاء المقترح حول مستقبل القرم ينتهك الدستور الأوكراني والقانون الدولي. وأي بحث حول مستقبل أوكرانيا يجب أن يشمل الحكومة الشرعية" للبلاد.

وفي ختام القمة الأوروبية في بروكسل، أعلن فان رومبوي أن القادة الأوروبيين اتفقوا على إستراتيجية تدريجية للعقوبات من ثلاث مراحل لإرغام روسيا على "التفاوض" لإيجاد مخرج للأزمة في أوكرانيا.

واعتبر كيري الخميس في روما، على هامش مؤتمر دولي حول ليبيا أن "القرم جزء من أوكرانيا، القرم هي أوكرانيا"، داعيا إلى مواصلة الحوار مع روسيا من أجل "عودة الوضع إلى طبيعته في أوكرانيا". وأضاف "نحن ندعم وحدة أراضي أوكرانيا، والحكومة الأوكرانية يجب أن تكون طرفا في أي قرار".

من جهتها، انتقدت وزارة الخارجية الروسية قائمة بعنوان "رواية الرئيس بوتين: 10 مزاعم خاطئة عن أوكرانيا"، نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية، تشكك في تصريحات أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافيين هذا الأسبوع بشأن أوكرانيا، ووصفتها بأنها دعاية إعلامية "هابطة المستوى".

 

فرانس24 /  أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.