تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا

خودوركوفسكي يندد أمام المتظاهرين في كييف بسياسة بوتين في أوكرانيا

أ ف ب

ألقى الأحد ميخائيل خودوركوفسكي المعارض الأول سابقا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطابا شديد اللهجة في كييف ندد فيه بتعامل موسكو مع الأزمة الاوكرانية. واندلعت مواجهات الأحد في القرم بين أنصار موسكو ومؤيدي كييف.

إعلان

ندد ميخائيل خودوركوفسكي المعارض الأول سابقا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد بتعامل موسكو مع الأزمة الاوكرانية وذلك في خطاب ألقاه أمام آلاف المتظاهرين في الميدان في كييف.

وأصدر بوتين عفوا عن خودوركوفسي في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد أن قضى عشر سنوات في السجن. ووصل خودوركوفسي إلى كييف مساء السبت وأمضى الليل وهو يتحدث مع المتظاهرين في هذه الساحة التي أصبحت رمزا لحركة الاحتجاج في أوكرانيا.

وألقى خودوركوفسكي خطابا أمام آلاف الأوكرانيين الذين تجمعوا في الميدان في الذكرى المئوية الثانية لولادة الشاعر الوطني تاراس شيفتشينكو رمز النضال من أجل الاستقلال في أوكرانيا.

وقال "لقد سمعت ما قامت به السلطات هنا، وما فعلت بالاتفاق مع السلطة الروسية، لقد قتل أكثر من مئة شخص وأصيب خمسة آلاف بجروح". وندد في كييف "بالدعاية الروسية التي تكذب" عبر وصف السلطات الجديدة في أوكرانيا المنبثقة من حركة الاحتجاج بأنها "فاشية".

وأشار أيضا إلى وجود أشخاص في روسيا لا يدعمون الرئيس فلاديمير بوتين ويشاركون في تظاهرات غير مرخص لها احتجاجا على الأزمة في أوكرانيا.

واضاف "بالنسبة لهؤلاء الأشخاص فإن الصداقة بين الشعبين الروسي والأوكراني أهم من حريتهم الشخصية".
 

اندلاع مواجهات في القرم بين أنصار موسكو ومؤيدي كييف

واندلعت مواجهات الأحد في سيباستوبول بالقرم بين أنصار موسكو ومؤيدي كييف. وهاجم نحو مئة شخص يحملون الهراوات الحراس الذين كانوا يحمون تجمعا في ذكرى ولادة تاراس شفتشنكو.

وحطم هؤلاء سيارة واستولوا على سيارات أخرى تعود إلى الحراس قائلين إنها ملك حركة "برافي سكتور" القومية شبه العسكرية التي كانت في مقدمة الحركة الاحتجاجية التي شهدتها كييف ضد الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش.

واعتقلت الشرطة خمسة على الأقل من الحراس وتعذر تحديد سقوط جرحى.

وشارك نحو مئتي شخص رافعين الأعلام الأوكرانية في هذا التجمع أمام تمثال شفتشنكو في سيباستوبول بشبه الجزيرة الأوكرانية التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ نهاية شباط/فبراير. وانشدوا النشيد الوطني منددين ب"الاحتلال الروسي".

وألقيت مداخلات بالأوكرانية فيما كتب على بعض اللافتات بالروسية والأوكرانية "بلد واحد" و"أوكرانيا وروسيا تريدان السلام". 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.