تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ماليزيا

ماليزيا تحقق في علاقة محتملة للإرهاب بالطائرة المفقودة و"إف بي آي" يدخل على الخط

أ ف ب

أعلنت السلطات الماليزية أن تحقيقا فتح في احتمال أن يكون اختفاء الطائرة التابعة للخطوط الجوية لبلدها "له علاقة بالإرهاب". وأوردت وسائل إعلام أمريكية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) سيرسل فريقا من الخبراء والمحققين لمساعدة الفريق المكلف بالتحقيق.

إعلان

أعلنت السلطات الماليزية الأحد أنها تحقق في احتمال أن يكون حادث الطائرة التابعة للخطوط الجوية لبلدها "له علاقة بالإرهاب".

وأوضح وزير النقل الماليزي، هشام الدين حسين، أن أجهزة الأمن الماليزية بدأت التحقيق في هذه الفرضية بعدما اكتشفت أن اثنين من ركاب الطائرة كانا يحملان جوازي سفر أوروبيين مسروقين، الأمر الذي يعزز فرضية العمل الإرهابي.

وقال "في نفس الوقت بدأت أجهزتنا الإستخبارية بالعمل وبالطبع تم إبلاغ وحدات مكافحة الإرهاب... في كل الدول المعنية".

وأعلن قائد سلاح الجو الماليزي اليوم الأحد أن السلطات الماليزية تدرس "احتمال" أن تكون الطائرة المفقودة وعلى متنها 239 شخصا قد حاولت العودة أدراجها.

وقال الجنرال رودزالي داوود إن "هناك احتمال أن تكون الطائرة قامت بالتفاف وخرجت عن مسارها"، مشيرا إلى معلومات جمعها الرادار. وأضاف أن "أحد الاحتمالات هو أن تكون حاولت العودة إلى كوالالمبور".

"إ ف بي آي" يرسل فريقا للتحقيق

أوردت وسائل إعلام أمريكية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) سيرسل فريقا من الخبراء والمحققين لمساعدة الفريق المكلف بالتحقيق في اختفاء طائرة.

وقال مسؤولون أمريكيون لصحيفة "لوس انجليس تايمز" إنهم يحاولون تحديد ما إذا كانت هناك فرضية إرهابية تفسر اختفاء طائرة البوينغ 777 بعد إقلاعها من مطار كوالالمبور السبت وعلى متنها 239 شخصا.

وصرح مسؤول كبير في "اف بي آي" أن ثلاثة على الأقل من الركاب أمريكيون "مما يسمح لنا" بالمشاركة في التحقيق في القضية. لكنه أضاف أن "ما حدث يبقى لغزا حتى الآن".

وقال مسؤول أمريكي لشبكة "سي ان ان" السبت إن عناصر تابعين لمكتب التحقيقات الفيدرالي في السفارة الأمريكية في كوالالمبور يتابعون الوضع عن كثب.

البحث متواصل

لم يعثر على طائرة البوينغ 777 على رغم عمليات البحث الجوية والبحرية التي بدأها عدد من البلدان.

خارطة تظهر المكان الذي توقف فيه الاتصال بالطائرة - 2014/03/08

وفقدت الطائرة، التي لم ترسل أي نداء استغاثة، الاتصال مع برج المراقبة في مكان بين شرق ماليزيا وجنوب فيتنام. وكان يتعين عليها، تقول السلطات الفيتنامية، أن تجري اتصالا ببرج المراقبة في مطار هو شي منه-المدينة لكنها لم تظهر أبدا.
 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.