تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية الجزائرية

فيديو - بوتفليقة في مايو 2012: الوقت قد حان بالنسبة إلى جيلي للتخلي عن السلطة

أ ف ب / أرشيف
2 دقائق

في آخر خطاب له للجزائريين بمدينة سطيف في أيار/مايو 2012 بمناسبة إحياء ذكرى أحداث 1945، قال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إن الوقت قد حان بالنسبة إلى جيله للتخلي عن السلطة وتسليم مقاليد الحكم. لكنه تراجع عن تصريحاته، ليترشح لولاية رابعة في انتخابات 17 نيسان/أبريل.

إعلان

الجزائر: عندما كان بوتفليقة يتحدث عن التخلي عن السلطة

كان ذلك آخر خطاب يلقيه الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة، في مطلع أيار/مايو 2012 في مدينة سطيف بمناسبة الذكرى 67 لأحداث 1945 المعروفة بمجازر سطيف وقالمة وخراطة (شرق البلاد). وكان بوتفليقة أعلن بكلام واضح و صريح: "جيلي طاب جنانو"، بمعنى: " إن الوقت قد حان بالنسبة إلى جيلي للتخلي عن السلطة". وأضاف: "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها".

وكان كثيرون اعتبروا يومها الخطاب إشارة واضحة وخطوة أراد من خلالها عبد العزيز بوتفليقة تسريع عملية نقل السلطة من النظام الذي يحكم الجزائر منذ استقلالها في 1962 إلى الجيل الجديد. لكن الأحداث أثبتت العكس بحيث أن الرجل الذي وصل إلى سدة الرئاسة في نيسان/أبريل 1999 يستعد لخوض السباق من أجل ولاية رابعة بالرغم من وضعه الصحي.

 

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.