تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دبلوماسيون في الأمم المتحدة يتحدثون عن "أدلة صلبة" لاستعمال أسلحة كيميائية في سوريا

أ ف ب
2 دَقيقةً

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة الخميس أن الدول الغربية لديها "أدلة صلبة" على أن أسلحة كيميائية قد استعملت في النزاع السوري. ورفضت سوريا استقبال بعثة دولية للتحقيق ميدانيا معتبرة أن انتشارها يمثل "انتهاكا للسيادة".

إعلان

اتهام دمشق بارتكاب جرائم حرب وسوريا تطالب مجلس الأمن بإدراج النصرة على لائحته السوداء

أعلن دبلوماسيون أمميون أمس في واشنطن أنهم واثقون بأن النظام السوري استعمل، ولو لمرة واحدة، أسلحة كيماوية ضد شعبه.

وكان مسؤول أممي أخر، رفض الكشف عن هويته، قال إن هناك أمثلة عدة تؤكد بأن قنابل كيماوية استعملت بشكل عشوائي ضد السوريين، مشيرا أن هذه " الأدلة الصلبة" قد أرسلت للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وستضاف إلى مجموعة الأدلة التي تسعى الأمم المتحدة إلى جمعها لتوجيه اتهامات ضد نظام بشار الأسد.

it
ar/ptw/2013/04/11/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_HRW_NW258716-A-01-20130411.mp4

وتتبادل المعارضة المسلحة والنظام السوري منذ شهور الاتهامات حول استعمال الأسلحة الكيماوية في أعمال العنف التي تشهدها سوريا.
وكانت دمشق احتجت لدى الأمم المتحدة في 20 مارس/آذار الماضي ودعتها إلى إرسال لجنة تحقيق دولية إلى سوريا، لكن تراجعت عن طلبها معتبرة أن انتشار محققين دوليين " انتهاكا للسيادة" الوطنية.

الموت يأتي من السماء

وقد عبر بان كي مون عن أسفه الشديد بعد قرار دمشق رفض استقبال لجنة دولية للتحقيق قائلا:" من المؤسف أن يرفض النظام السوري إرسال لجنة تحقيق دولية إلى الميدان".

من جانبه، دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الخميس النظام السوري إلى " السماح للجنة التحقيق الدولية العمل في سوريا دون عائق"، موضحا أن جميع المحققين جاهزون وبإمكانهم أن ينتشروا في سوريا بشكل سريع".

ويذكر أن فرنسا وبريطانيا قدمتا معلومات للأمم المتحدة مفادها أن النظام السوري استعمل أسلحة كيماوية من أجل القضاء على المعارضة المسلحة، خاصة في مدينة حمص.

وفي تقرير عنوانه " الموت يأتي من السماء"، اتهمت منظمة "هيومان رايث ووتش" نظام بشار الأسد بقصف أحياء مدنية في عدد من مدن البلاد، موضحة أن هذه العمليات تعتبر انتهاكا صارما للقانون الإنساني الدولي و أن مرتكبي هذه الهجمات يتهمون بارتكاب جرائم حرب.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.